وتصدر اسم نيمار صفحات وسائل الإعلام العالمية، خلال الأيام الماضية، بسبب الإصابة التي تعرض لها والتي حرمته من المشاركة في “كوبا أميركا”، إلى جانب مزاعم الاغتصاب التي وجهت له في العاصمة الفرنسية باريس.

وقالت صحيفة “ماركا” الإسبانية إن بعض الشركات الراعية تعيد “دراسة موقفها” من الاستعانة باسم اللاعب البرازيلي البالغ من العمر 27 عاما.

وأوضحت أن شركة “ماستر كارد” أسقطت اسم نيمار من حملتها الإعلانية، فيما يتوقع أن تعبر شركتا “نايكي” و”ريد بول” عن موقفيهما قريبا.