التاريخ : 15 أكتوبر, 2019 | الوقت الان : 5:18 م
تقارير خاصة
صحيفة : محاكمة المواطنين الفرنسيين في العراق عادلة .. ولا نملك سبباً لمعارضة الأحكام
4 يونيو, 2019 | 4:12 م   -   عدد القراءات: 298 مشاهدة
صحيفة : محاكمة المواطنين الفرنسيين في العراق عادلة .. ولا نملك سبباً لمعارضة الأحكام


شبكة الموقف العراقي

قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية في تقرير لها، إن الحكومة الفرنسية ترى ان محاكمة مواطنيها في العراق عادلة، في حين قالت انها لا تملك الاسباب لمعارضة احكام الاعدام.

الباحثة البارزة في شؤون العراق في هيومن رايتس ووتش بلقيس ويلي تقول في التقرير، إن “من خلال الفشل في معالجة ذلك، فإن حقوق المتهمين والضحايا تصبح قصيرة للغاية”.

واضافت أنه “ليس هناك فحص حقيقي لما فعله المتهمون”، “بعضهم كانوا مجرمي حرب ولكن توجد محاكمة وإدانة وحكم من دون أن يكتشف أحد ما جرائم الحرب التي تورطوا فيها.”

وبين التقرير، أن “خمسة وأربعين محامياً من الدفاع الفرنسي البارزين وقعوا خطابًا نُشر على موقع “فرانس إنفو” انتقد الحكومة ، قائلًا إنه “ينتهك الدستور من خلال المخاطرة بإعدام مواطنيه واستخدام التهديد الإرهابي عمومًا لتبرير التآكل الشامل لحماية المشتبه بهم والمحتجزين”.

في حين قال مسؤولو الحكومة الفرنسية إن “المحاكمات كانت عادلة وتدل ضمنا على أنه قد يكون هناك المزيد من الحالات في المستقبل”.

وقال وزير الدولة الفرنسي للداخلية لوران نونيز لصحيفة لو باريزيان، إن “هؤلاء هم الأشخاص الذين غادروا الأراضي الفرنسية لمحاربة فرنسا من بين آخرين، وهم مذنبون في أعمال عنف فظيعة، خاصة في العراق”، مكملاً ان “العراق دولة ذات سيادة تمارس العدالة، وليس لدينا أي سبب لمعارضة الحكم على هؤلاء الأفراد هناك”.
كما تعهد بأن فرنسا ستحاول تخفيف الأحكام للمؤبد.

بدوره يتحدث القاضي أحمد علي محمد للتقرير، الذي استمع إلى جميع القضايا الـ 12، إن “الفرنسيين الذين انضموا إلى تنظيم داعش لعبوا دورًا خاصًا من خلال إضفاء الشرعية على المنظمة في أعين العالم ، وأن ما فعلته في سوريا يتردد في العراق”، مضيفاً أن “داعش اراد أن يكون منظمة دولية وانضم إليها آلاف السوريين والعراقيين، فانضم كذلك الأجانب – البلجيكيون والفرنسيون – وخلقوا شرعية لهذه المنظمة”.
ويكشف التقرير عن “وجود اثنين من بين المدعى عليهم من المتحولين إلى الإسلام، وكلاهما تاريخ جهادي طويل وهما؛ كيفين جونوت ولونارد لوبيز”.

وبحسب التقرير، فإن “لونارد لوبيز أحد مؤسسي شركة سنابل، وهي منظمة تدعم المحتجزين المسلمين في فرنسا وأغلقتها النيابة في نهاية المطاف، ساعد أيضًا في إدارة موقع ويب متطرف، وذهب إلى سوريا والعراق مع عائلته، بينما جاء كيفين جونوت، من منطقة ريفية في جنوب غرب فرنسا، أقنع جميع أفراد أسرته بالتحول إلى الإسلام والذهاب معه إلى سوريا، تزوج من جنيفر كلاين، ابنة اثنين من الجهاديين الفرنسيين المعروفين، فابيان وجان ميشيل كلاين، اللذين قتلا في سوريا في الأشهر الستة الماضية”.
كان الأخوان كلاين أول من أعلن أن تنظيم داعش مسؤول عن الهجمات التي وقعت في باريس وحولها في نوفمبر 2015.

وأكمل، أن “في المجموعة الفرنسية كان ايضاً كل من فوضيل عويدات وفاني أوراغي، المعروفان لدى المخابرات الفرنسية”.

كان وفاني أوراغي، وهو طالب جامعي من ليل ولكنه انضم إلى جبهة النصرة في عام 2013 ، قبل أن يتحول إلى داعش مقاتل نشط، وقال انه أصيب مرتين.

 

يبدو أن محمد – قاضي المحكمة – لا يوافق على تصريح أوراغي بأنه أخذ زوجة ثانية بعد إصابته في معركة مع تنظيم داعش كان تبادلهم أحد لحظات الفكاهة القليلة في المحاكمة.

قال محمد “قلت إنك جُرحت مرتين وتناولت أدوية وعليك استخدام عكازين للمشي من 2014 إلى 2016″، “إذن كيف تتزوج من زوجتين؟”

وقال أوراغي، الذي قال في وقت سابق إنه أصيب بعيار ناري في الحوض “ما علاقة عكازتي أو إصابتي بالزواج”.

قال القاضي لكنك كنت تعاني من إصابة في الحوض ، فلماذا تزوجت مرتين؟”

قال فياني”لقد تزوجت لأنني أستطيع ذلك”.

0