ووقع الهجوم في ساعة متأخرة الليلة الماضية فيما تستعد أكبر دولة إسلامية من حيث عدد السكان إلى الاحتفال بعيد الفطر، الأربعاء.

وقال المتحدث باسم الشرطة الوطنية ديدي براسيتيو: “كان مفجرا انتحاريا”. ونقل المشتبه به إلى المستشفى بعد إصابته بجروح في اليد اليمنى والبطن.

ولم ترد أنباء بوقوع إصابات أخرى عندما فجر الشاب البالغ من العمر 22 عاما ما وصفتها الشرطة بمواد ناسفة منخفضة الجودة في مقاطعة جاوة الوسطى.

وأضاف براسيتيو “إذا تعافى بشكل كامل فسنجري مزيدا من التحريات لمعرفة دوافعه”، مضيفا أن المشتبه به اطلع على فكر تنظيم داعش.