التاريخ : 24 أبريل, 2019 | الوقت الان : 11:16 ص
الأخبار العربية والعالمية
نيوزيلندا تحظر حيازة البنادق الهجومية وترتدي الحجاب غداً تضامنا مع المسلمين
21 مارس, 2019 | 11:24 ص   -   عدد القراءات: 109 مشاهدة
نيوزيلندا تحظر حيازة البنادق الهجومية وترتدي الحجاب غداً تضامنا مع المسلمين


شبكة الموقف العراقي

قالت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن، اليوم الخميس، إنه سيجري حظر البنادق نصف الآلية والهجومية مثل التي يستخدمها الجيش بموجب قوانين أكثر صرامة بشأن حيازة الأسلحة.

وأضافت أرديرن أنها تتوقع صدور القانون الجديد بحلول 11 أبريل وإقرار آلية لاستعادة الأسلحة المحظورة.

ومضت تقول “الآن وبعد ستة أيام من الهجوم نعلن حظرا في نيوزيلندا على جميع البنادق نصف الآلية والهجومية على غرار التي يستخدمها الجيش”.

والتصريات التي أدلت بها أرديرن هي تتويج لجهودها عقب مقتل 50 مصليا في أسوأ حادث قتل جماعي بالرصاص في تاريخ البلاد.

إلى ذلك، أجريت الأربعاء، مراسم دفن ستة من ضحايا إطلاق النار الذي استهدف المسجدين، في أول مراسم لدفن 50 شخصا قتلوا في الهجوم.

وحُملت الجثامين في نعوش مفتوحة على أكتاف المشيعين إلى داخل خيمة كبيرة في مقبرة ميموريـال بارك في كرايستشيرش. وبعد أداء صلاة الجنازة، نقلت الجثامين إلى قبور حُفرت حديثا.

وبرزت عدة أكوام من التراب في المقابر المخصصة لضحايا أسوأ حادث إطلاق نار تشهده نيوزيلندا. واحتشد المئات من الرجال والنساء لحضور مراسم الدفن.

وكان أفراد من الشرطة مدججون بالسلاح موجودين في المكان للحراسة، يضعون الزهور بدلا من أسلحتهم وبنادقهم. ومن المتوقع دفن المزيد من ضحايا الهجوم خلال الأسبوع.

غدا.. نيوزيلندا كلها ترتدي الحجاب تضامنا مع المسلمين

لا تتوقف مظاهر التضامن والدعم من السلطات أو المواطنين في نيوزيلندا للمسلمين بالبلاد، بعد أيام من مجزرة المسجدين في مدينة كرايست تشيرتش، قبل أيام، التي أودت بحياة أكثر من 50 مصليا.

والخميس أعلن عن دعوة عامة للنيوزيلنديين، ذكورا وإناثا، لارتداء الحجاب غدا الجمعة، لإظهار تضامنهم مع المسلمين.

وذكر موقع “نیوزهاب” النيوزيلندي أن نشطاء في الجمعيات والمواقع الاجتماعية يواصلون حشد الدعم لهذه الحملة التضامنية، من أجل تشجيع كل القاطنين في نيوزيلندا على القيام بهذه اللفتة الإنسانية.

وتابع “يتم تشجيع الناس على التضامن مع المجتمع الإسلامي بعد الحادث الدموي الذي وقع الأسبوع الماضي”، مضيفا أنه تم اختيار يوم الجمعة باعتباره عيدا للمسلمين والمسلمات في كل بقاع العالم.

وقالت ثايا أشمان، إحدى منظمات هذه الحملة، إنها “دعوة بسيطة لكل سكان نيوزيلندا بهدف التعبير عن حزننا لما وقع وإظهار تعاطفنا مع المسلمين”.

وأشارت إلى أن الحملة تستهدف الذكور والإناث والصغار والكبار، مضيفة “سواء كنتم في المنازل أو العمل أو المدارس، ندعوكم جميعا إلى ارتداء الحجاب باللون الذي تفضلونه ووضعه سواء على الرأس أو الكتفين (بالنسبة للرجال”.

وشددت أشمان أن الهدف من الحملة هو إبراز حقيقة الشعب النيوزيلندي، الذي يؤمن بالاختلاف وينبذ العنصرية.

ولقيت الحملة استجابة عدد كبير من الناس، الذين وافقوا على القيام بهذه البادرة. ودعا المنظمون إلى نشر صور الحجاب على المواقع الاجتماعية باستخدام الوسم #headscarfforharmony (الحجاب من أجل الوئام).

وكان متطرف يميني أسترالي اقتحم مسجدين، خلال صلاة الجمعة، وشرع في إطلاق النار على المصلين بشكل عشوائي، في أسوأ حادث قتل جماعي بالرصاص في تاريخ البلاد.

ومباشرة بعد وقوع الحادث، زارت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أردرن، عائلات ضحايا الهجوم، مرتدية الحجاب.

0