التاريخ : 23 مايو, 2019 | الوقت الان : 1:56 م
أراء حُرة
شكراً للعمة الكبيرة ميركل .!
17 مارس, 2019 | 12:20 م   -   عدد القراءات: 161 مشاهدة
شكراً للعمة الكبيرة ميركل .!


شبكة الموقف العراقي

بقلم:خالد القره غولي

نحن في العراق لا ننسى أحداً ، من أساء لنا ومن أحسن إلينا ، نحن في العراق فتحنا قلوبنا قبل حدودنا لعدد كبير من أبناء الشعب العربي في جميع محافظات القطر وفي جميع جامعات العراق ملأوا أرض الرافدين من الشمال إلى الجنوب ومن الغرب إلى الشرق ، لا تجد شارعاً إلا ويتمشى فيه إخوة عرب ، أصبحوا جيراناً للعراقيين في بيوتهم وعملوا في مصانعهم ومعاملهم ومنشآتهم العسكرية والحساسة في حين لم يسمح لكثير من العراقيين في الدخول لهذه المواقع ، تزوجوا من العراقيين وتزوج العراقيون منهم ، وحصل الآلاف منهم على الجنسية العراقية بدون أي عناء ، وأصبحوا مواطنين من الدرجة الأولى .. وبدأ العراق برفع شعارات ( إياك أن تعتدي على عربي ) فالعقوبة السجن و( العربي ثم العربي .. العراقي ) ، وآلاف الحكايات والوجوه والذكريات التي مازال بعض العرب من كافة جنسيات الدول العربية والاسلامية يعيش بين أشقائه العراقيين حتى هذه الساعة ، ولاننسى أبداً تعامل الدولة معهم في أيام الحصار حين منحتهم حقوق العراقيين نفسها وغيرها من الأمور التي يخجل الإنسان من ذكرها وبخاصة اذا كانت بين الأشقاء العرب يتمسكون عندما تطرح هذه الأمور معهم بأنهم أتوا للأعمار وهذه خرافة أخرى لا أريد أن أشغل القارئ بها لأن الحقائق أظهرت طيلة عقود طويلة العكس تماماً ، ولحد الآن تطالب بعض الحكومات العربية وبأسلوب رخيص ببعض الأموال التي مازالت في ذمة الحكومات العراقية السابقة ! بينما تقوم عشرات الدول الكبرى والصغرى بمسح وإلغاء ديون العراق وهي بالمليارات تقديراً منها لما يمر به الشعب العراقي في محنته الكبيرة .. نقول لما تبقى من أخوةٍ بيننا وبين الشرفاء في هذه الدول ، الشرفاء الأشقاء من أبناء الشعب العربي والأحزاب المعارضة والمنظمات الإنسانية ، إن ما تقوم به حكوماتكم وأقزام وأزلام رجال شرطتكم ولصوص الرشوة والمحسوبية سيطلق رصاصة الرحمة على علاقةٍ أبدية بين الشعب العراقي وبعض الدول العربية التي لا زالت تسيء للعراقين , تربطهما علاقات الدين والدم ولمصير، والمؤسف أكثر أننا لم نجد أو نسمع صوتاً واحداً أو قلماً شريفاً يندد لما يتعرض له العراقيون من تضييق الخناق عليهم ومحاولات طردهم وحجزهم في المطارات بحجج كان من المفروض أن تطبق على آلاف اليهود والأوربيين المنتشرين في شوارع بعض الدول العربية وهم يعبثون بهذة الارض الاسلامية العربية وينشرون المرض والفساد فوق ربوعها ونحن
( العراقيون ) اليوم نتوجه بالسؤال الى بعض من حكام هذه الدول وما تقوم به سلطاتهم من المخابرات بمنع دخول العراقيين سواء من العامة أو الوافدين الى ارض العرب من خلال الدعوات الرسمية والمشاركات في المهرجانات الرياضية والفنية والثقافية والادبية وقد نسى شعب العربي نفط ( العراق ) المجاني الذي كان يذهب لهم بدون عناء اكراما لوحدة المصير ورابطة الدم ورابطة الدين , لم أجد سبباً وجيهاً واحداً أو مقنعاً لتعامل سلطات بعض الحكومات العربية اقصد هنا
( الأسلامية ) بعدم فتح حدودها واستقبال نازحي( العراق ) بعد أن ضاقت عليهم أرض الرافدين فتركوا ديارهم العامرة وخيراتهم الوافرة ليفروا بحياتهم جراء ما أحدثه ( داعش ) من خرابٍ ودمارٍ وفتنةٍ وقتل وتشريد في مدنهم الحزينة وبدء جموع المهاجرين من العراق وسوريا الاتجاه صوب الدول الأوربية وكانت المانيا أول الدول التي رحبت بهم .. والغريب في الأمر أن ( العراقيين ) في بعض هذه الدول اقل عدداً من العراقيين في وبعض الدول الغربية الأخرى ودول العالم التي تضع شروطاً قاسية للإقامة في بلدانها لكنها تقديراً للظروف التي يمر بها العراق فتحت أبوابها لهم في حين تتسابق المطارات والموانئ والمعابر لتلك الدول على التنكيل وإهانة العراقيين الوافدين وابتكار أنواع المضايقات لهم في الوقت الذي لا يبحث فيه هؤلاء عن عملٍ أو كسبٍ أو منافسةٍ لأحد بل الاستقرار في منطقةٍ آمنة حسبوها شقيقةً مع الأسف وصدقوا المقولة القديمة بأن أرض العرب حاضنة لأشقاءهم ( العراقيين ) وهذه المسألة ليست جديدة يرحبون ويصفقون ويرقصون فرحاً لكل من يحمل العملة الصعبة كي ينثرها في شوارع عواصمهم وبعض مدنهم السياحية الجديدة والحمد لله أصبحت من عجائب الدنيا للمغتربين الأجانب الذين ينثرون المال في هذا الدنيا سواء كان إسرائيلياً أو أوربياً أو إفريقياً أو حتى من المريخ .. لكنهم يتفننون في جرح كرامة العراقيين في هذا اليوم العصيب الذي يتطلب مد يد العون من أشقائهم .. أما ما سمعناه عن بعض الحكومات والتي مع الأسف عربية إسلامية حاضنة العروبة فهي أكذوبة نشرها عدد من الكتاب والصحافيين المرتزقة كاذبين تشجيعاً للسياحة في بلدانهم ليس إلا !
عسى ان يكون المانع خيرا والله الموفق

0