التاريخ : 24 يناير, 2019 | الوقت الان : 6:24 ص
تقارير خاصةسلايدر
حيدر الملا.. صدامي يدخل الانتخابات من فوهة مدفع
28 أبريل, 2018 | 11:58 ص   -   عدد القراءات: 1٬210 مشاهدة
حيدر الملا.. صدامي يدخل الانتخابات من فوهة مدفع


شبكة الموقف العراقي

لطالما عزف حيدر الملا على الوتر الطائفي. ولكنه يعزف هذه المرة على الوتر نفسه بريشة بعثية صدامية من عيار 106، فمن على شاشة العراقية قال بأنه اختار تسلسله الانتخابي (106) لأنه يذكر العراقيين بالمدفع عيار 106 الذي حسم المعركة ضد إيران حسب قوله!!

ولأنه ربيب البعث ولا يمتلك برنامجا سياسيا وخدميا فإنه ترك الحديث مع العراقيين بكلام الإصلاح، والبناء، والمناداة بحقوق المواطنين… وراح يروج للطائفية، ويداعب الغرائز العنصرية. وهو بهذا الكلام يكشف عن الطريقة البعثية والصدامية التي تتلبس الملا قلبا وقالبا، ويجد لها تصريفا طائفيا كلما سنحت له فرصة. إنه باختصار مرشح معبر بوضوح عن حزب البعث المحظور.

ولشخص من أمثال حيدر تكون إيران كابوسه الدائم، لأن حجم الأموال الخليجية التي يتقاضاها تجعله تابعا وخاضعا للسعودية.. تلك الأموال التي تنسيه هموم جمهوره السني المتوزع بين التهجير، والنزوح، والمخيمات، بسبب داعش المدعومة خليجيا وتجعله يذر الرماد في العيون من خلال فهلوة مدفع 106، وذاكرة عراقيين عن حروب صدام الهوجاء، ومهازل أم المعارك وغيرها من صور الرعونة والتبجح.

ومن المثير للسخرية أن يركب الملا تاجر الدم النفعي، والمتقلب، ومثير الأحقاد، موجة الحديث عن ذاكرة العراقيين. هذه الذاكرة التي تعرف مواقفه المخزية والمشينة التي يتنقل بها من عار إلى عار. ولا عجب أن يلقى مثل خطابه قبولا لدى البعض لأن قائمة اياد علاوي التي ينتمي إليها ما هي إلا حاضنة طائفية، وبعثية، وداعشية.

وتندرج فهلوة الملا ضمن الاستخفاف بالقانون ومغازلة الناخبين ذوي الميول البعثية، وضمن الترويج للطائفية عبر “العراقية!” قناة الدولة. ولكن عندما نعرف أنه مرشح مع ميسون الدملوجي رئيسة لجنة الثقافة والإعلام في القائمة نفسها، نفهم بأن الدملوجي “رفيقة علاوي القديمة” تروج للقائمة من خلال فرض رؤيتها البعثية الداعشية على قناة “العراقية” وليس لرئيس شبكة الاعلام العراقي مجاهد أبو الهيل سوى الخضوع، والتنفيذ الأعمى لمخططات البعث الذي يتم الترويج له علنا على مرأى ومسمع من محكمة جرائم النشر والإعلام!.

0