التاريخ : 8 ديسمبر, 2019 | الوقت الان : 8:05 م
سلايدرملفات خاصة
صحيفة “الحياة” اللندنية …العبادي في كردستان للترويج لحملته الانتخابية وعينه على مقاعدها النيابية
26 أبريل, 2018 | 12:08 م   -   عدد القراءات: 2٬096 مشاهدة
صحيفة “الحياة” اللندنية …العبادي في كردستان للترويج لحملته الانتخابية وعينه على مقاعدها النيابية


شبكة الموقف العراقي

وصل رئيس الوزراء حيدر العبادي، إلى مدينة السليمانية في زيارة هي الأولى له إلى إقليم كردستان، منذ الاستفتاء في شهر أيلول الماضي، حيث عقد مؤتمرا انتخابيا لقائمته.

وذكرت صحيفة “الحياة” اللندنية في تقرير لها، اليوم الخميس  واطلع عليها “الموقف العراقي”  ان رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، وصل إلى مدينة السليمانية مساء أمس الأربعاء، قادما من الموصل حيث طمأن سكانها إلى سلامة سدها، فيما أشار مراقبون إلى ان العبادي، يتطلع من خلال زيارته إلى الإقليم للحصول على 10 مقاعد على الأقل من مقاعده.

واضافت الصحيفة أن “زيارة العبادي إلى السليمانية سبقتها حملة لنشر دعايته الانتخابية على جدرانها وفي شوارعها، في تحرك يعد شبه نادر، إذ من غير المعتاد أن تدخل الأحزاب العربية بقوائمها للمنافسة في مدن الإقليم”، وتابعت أن “تيار الحكمة الذي يتزعمه عمار الحكيم أعلن أيضا قائمة انتخابية في مدن إقليم كردستان الثلاث”.

ووفقا لمفوضية الانتخابات في إقليم كردستان، فانه يحق لنحو 3 ملايين ناخب التصويت في الانتخابات التي تجرى في 12 أيار المقبل، ويتنافس المرشحون في كردستان على 18 مقعدا في السليمانية و16 في أربيل و 12 في دهوك.

وأشارت الصحيفة إلى انه “رغم أن زيارة العبادي، أمس بدت ذات طابع انتخابي أكثر منها زيارة رسمية، غير أن اختياره السليمانية بديلا من عاصمة الإقليم أربيل، عكس استمرار التوتر مع الحزب الديمقراطي بزعامة مسعود بارزاني، في مقابل علاقة أكثر دفئا مع أحزاب السليمانية التي التقى معظم زعمائها خلال زيارته”.

وكانت العلاقة بين بغداد وأربيل قد شهدت توترا كبيرا في أعقاب إجراء الاستفتاء في إقليم كردستان يوم 25 أيلول الماضي، حيث فرضت الحكومة الاتحادية حظرا دوليا على مطارات الإقليم وأعادت نشر القوات الاتحادية في كركوك والمناطق المتنازع عليها.

وزار رئيس الوزراء، حيدر العبادي، أمس الأربعاء، مدينة الموصل حيث افتتح عدداً من المشاريع السكنية، وتوجه إلى سد الموصل الذي كثرت التقارير عن احتمال انهياره، ليطمئن من هناك الأهالي على سلامة السد.

وتعد الموصل المدينة العراقية الثانية الأكبر لجهة عدد المقاعد، بعد بغداد، وتنزل فيها قائمة العبادي “النصر” بقوة، عبر وزير الدفاع المقال خالد العبيدي، حيث أفادت مصادر قريبة من أجواء الحملات الانتخابية أن العبادي، يسعى إلى جمع 10 مقاعد من الموصل، مستثمرا تراجع تأثير القوى الكردية فيها، ورغبة السكان في استمرار الاستقرار الأمني.

0