التاريخ : 12 ديسمبر, 2019 | الوقت الان : 8:31 م
سلايدرملفات خاصة
لماذا تحاول واشنطن اعادة تدوير البارزاني من جديد .. واقليم كردستان يحذّر من خلايا داعش وعينه على المناطق المختلف عليها
19 أبريل, 2018 | 12:36 م   -   عدد القراءات: 2٬765 مشاهدة
لماذا تحاول واشنطن اعادة تدوير البارزاني من جديد .. واقليم كردستان يحذّر من خلايا داعش وعينه على المناطق المختلف عليها


شبكة الموقف العراقي

لم تفقد حكومة اقليم كردستان ، الأمل في العودة الى المناطق المتنازع عليها وإعادة السيطرة عليها بعد انسحابها في تشرين الثاني الماضي، ولعل أكثر عذر يتم ترديده هو عودة الارهابيين، وتهديدهم للمناطق المتنازع عليها، ولا سيما مع امساك سلطة الاقليم بخيوط جماعات مسلحة ظهرت بعد انسحاب البيشمركة من كركوك، والتي نفّذت أعمالاً ارهابية استهدفت المدنيين.

واجتمع وزیر الداخلیة والبیشمركة في حكومة اقلیم كردستان، كریم شنكالي، مع ممثلي دول التحالف الدولي في اربیل بحضور كبار الضباط من الطرفین.

وابلغ شنكالي ممثلي التحالف الدولي بضرورة تكثیف مراقبة تحركات تنظیم داعش في المناطق المختلف علیھا. وبیّن ان الحل الأمثل لضبط تحركات داعش ھو التعاون بین قوات البیشمركة والقوات العراقیة والتحالف الدولي في ھذه المناطق.

وأكد رئيس المجموعة العراقية للدراسات الاستراتيجية د. واثق الهاشمي ان البيشمركة لم تتعامل بحكمة في المناطق المختلف عليها، مشدداً على ان التحالف الدولي لا يستطيع التدخل أمنياً في هذه المناطق وغيرها.

وقال “الهاشمي”   تصريح تابعه “الموقف العراقي” ان خلايا داعش الارهابية تنشط في أغلب الأماكن التي تم تحريرها، ويوجد جهد عملي استخباري دؤوب لمتابعتها.

وأضاف”الهاشمي” الاقليم يبحث عن مصالحه في هذه الاتجاه، لأن التصعيد الأمني يصب في مصلحته من أجل العودة مرة أخرى الى المناطق المتنازع عليها، وإرجاع البيشمركة»، موضحاً ان «الاقليم لم يتعامل بحكمة مع المناطق المختلف عليها، اذ كان يقوم بعمليات تهجير».

وتابع “الهاشمي” التحالف الدولي لا يستطيع تقديم شيء في ظل حكومة تلتزم بالدستور وهي التي تمارس الصلاحيات في المناطق المتنازع عليها ،مبينا  ان اقليم كردستان سلم عدداً قليلاً من الدواعش الى الحكومة الاتحادية من أصل 5 آلاف عنصر سلموا أنفسهم للبيشمركة مؤكداً ان هذا الاجراء وسيلة ضغط سياسي يستفيدون منه في حال تردي الوضع الأمني في كركوك وغيرها.

وأشار “الهاشمي” الى ان داعش الارهابي اقتحم كركوك بساعات حين كانت تحت سيطرة البيشمركة ولفت الى ان التعاون يجب ان يكون مع القوات الأمنية في هذه المناطق، والتحالف الدولي لن يتدخل برياً بقرار عراقي لأن من حرّر هم الجيش والشرطة والحشد الشعبي.

0