التاريخ : 21 يوليو, 2018 | الوقت الان : 12:34 م
الأخبار العربية والعالمية
الولايات المتحدة تخطط فرض عقوبات على روسيا بسبب مزاعم استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا
16 أبريل, 2018 | 12:14 م   -   عدد القراءات: 98 مشاهدة
الولايات المتحدة تخطط فرض عقوبات على روسيا بسبب مزاعم استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا


شبكة الموقف العراقي

 أشارت إدارة ترامب يوم الأحد 15 نيسان ابريل إلى أنها ستفرض عقوبات جديدة في وقت قريب من هذا الأسبوع على روسيا لدعمها للنظام السوري حيث يُزعم أنها قامت بهجوم كيميائي قاتل ضد شعبها.

أعلن سفير الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة “نيكي هالي” ، عن العقوبات وعن التزام الرئيس ترامب بمواصلة المشاركة في الأزمة السورية قبل ساعات من موافقة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على المساعدة في قلب خطة ترامب لسحب القوات الأمريكية من سوريا وبقائها هناك, حيث قال هالي: “قبل عشرة أيام ، كان الرئيس ترامب يقول إن الولايات المتحدة ستنسحب من سوريا, لقد أقنعناه أنه من الضروري البقاء هناك على المدى الطويل”.

من جانبه ، قال هالي ، متحدثًا في برنامج “مواجهة الأمة” لشبكة “سي بي أس نيوز” ، إنه لا توجد خطط لتقليص الوجود الأمريكي في سوريا في أي وقت قريب,

واضاف ايضا: “إن سحب القوات سيأتي بعد تحقيق ثلاثة أهداف: هزيمة مقاتلي الدولة الإسلامية ، وضمان عدم استخدام الأسلحة الكيميائية ، والحفاظ على القدرة في مراقبة إيران, إن الهدف هو “رؤية القوات الأمريكية تعود إلى الوطن ، لكننا لن نغادر حتى نعرف أننا أنجزنا تلك الأشياء”.

وقال هالي ، صوت دبلوماسي الابرز في إدارة الرئيس تامب ، إن الجولة الجديدة من العقوبات ستستهدف الشركات الروسية التي ساعدت حكومة الرئيس السوري بشار الأسد على صنع الأسلحة الكيميائية ونشرها, هالي الذي يعد أحد أقوى الأصوات التي اتهمت روسيا بتمكين الحكومة السورية من استخدام الأسلحة الكيماوية المزعومة في الحرب الأهلية ، وهي في عامها السابع.

استخدمت روسيا حق النقض ضد ستة قرارات على الأقل فى مجلس الأمن الدولى فيما يتعلق بالأسلحة الكيماوية. وكان الفيتو الروسي أحد العوامل المهيجة الرئيسية في العلاقات المتوترة بين واشنطن وموسكو حيث اتهم دبلوماسيون غربيون روسيا بمحاولة حماية حكومة الأسد.

وضعت إدارة ترامب عقوبات على الأفراد والكيانات الروسية ، بما في ذلك العقوبات التي تستهدف الحكام الروس الذين يقتربون من الرئيس فلاديمير بوتين. وعادة ما تكون عملية فرض عقوبات جديدة تحت حراسة مشددة ، كجزء من عملية منع الأشخاص الذين يقومون بنقل أموالهم بسرعة, ولم تعلق وزارة الخزانة على العقوبات المرتقبة.

المصدر: صحيفة واشنطن بوست بتاريخ 15 نيسان ابريل 2018 الساعة 07:03 مساءاً بتوقيت الصحيفة