التاريخ : 21 يوليو, 2018 | الوقت الان : 12:25 م
عين على الميدان
سوريا ترد عدوان الصواريخ الاميركية
15 أبريل, 2018 | 11:43 ص   -   عدد القراءات: 128 مشاهدة
سوريا ترد عدوان الصواريخ الاميركية


شبكة الموقف العراقي

عدوان أميركي بريطاني فرنسي ضرب في سورياصواريخ بالمئات ضربت جبل قاسيون والفرقة الرابعة المضادات الأرضيةوالصواريخ السورية تصدّت وأسقطت صواريخ.

خرج النظام السوري اقوى من الأول ورغم العدوان الأميركي الكثيف بالصواريخ رد الجيش السوري بإطلاق المضادات الأرضية ضد الصواريخ والتحدي في ذروته، الطيران الأميركي ضرب مركز أبحاث في برزة ودمره وضرب مراكز في جبل قاسيون واهتزت دمشق بشكل رهيب فيما دافعت سوريا بواسطة صواريخ اس 200 سام 5، وتم التركيز على قصف دمشق بصواريخ ضخمة من طراز كروز توماهوك كما ان طائرات فرنسية أقلعت من الأردن وقصفت مراكز أبحاث في دمشق وضربت القوة 41 من الفرقة الرابعة وضربت مراكز الحرس الجمهوري وجبل قاسيون وضربت مركز بحوث في حمص وضربت مخازن ذخيرة في حمص للجيش السوري، هذا واهتزت دمشق على صوت انفجارات ضخمة لكن منظومة الدفاع الروسية لم تتدخل لرد الصواريخ الأميركية في المقابل استبسل الجيش السوري لوحده مع القوات الإيرانية وحزب الله على القصف بالمضادات الأرضية العدوان الأميركي البريطاني الفرنسي الذي دمر 3 مراكز كما ضرب الواء 51 والفرقة 41 لكن محافظات اللاذقية وطرطوس وحلب وحماه وتدمر لم يقصفها ابدا وركز على العاصمة واعتبر نفسه الجيش الأميركي وجه اكبر ضربة للنظام.

انما دمشق فاعتبرت نفسها هي التي انتصرت واسقطت 13 صاروخ توماهوك، احدث صاروخ أميركي كما ضربت الصواريخ التي قصفتها بريطانيا وخرجت دمشق قوية من هذه الضربة رغم كثافة الصواريخ الأميركية والبريطانية والفرنسية وقالت قيادة الجيش السوري “نحن هنا أقوياء والرئيس الأسد لم يترك القصر ويتابع العمليات”، والمضادات الأرضية والمدفعية قامت بضرب الصواريخ الأميركية والبريطانية والفرنسية وازاحتها عن اتجاهها، مع العلم ان ناطق أميركي قال دمرنا 3 مراكز أبحاث هي اساسية لصناعة الأسلحة الكيميائية ودمرنا مطارات لكن دمشق قالت ان مطار دمشق الدولي ما زال سليما لم يُقصف.

لكن السؤال لماذا لم تقم الصواريخ الروسية بالدفاع بوجه الصواريخ الأميركية انما بسالة الجيش السوري دافعت بوجه الصواريخ التي قصفت بالمئات واستطاعت رد القسم الأكبر من الصواريخ وهذه معركة خاضتها سوريا ضد اقوى قوى عالمية هي اميركا وفرنسا وبريطانيا.

حاليا المدافع المضادة السورية جاهزة لاي ضربة صاروخية ثانية والضربة الأولى استمرت 50 دقيقة واستطاع الجيش السوري تحمل الضربة وبقي النظام قويا جدا كذلك الجيش الذي نشر قواته في امكنة لم تستطع الصواريخ اصابتها لكن لإيران أعلنت ان ردا سيحصل في المنطقة جراء الضربات على سوريا، وقال ترامب ان روسيا هي مسؤولة عن بقاء السلاح الكيميائي في سوريا .

اما واقع الامر فانه تم تسديد ضربات قوية ضد دمشق والحرس الجمهوري وقاسيون لكن خرج الجيش السوري قويا ودافع وحافظ على العاصمة دمشق وتهديدات ترامب بتدمير الجيش السوري لم يستطع ان يفعل شيء والجيش انتشر في المحافظات، والمدفعية المضادة تقصف وصواريخ اس 200 سام 5 انطلقت وضربت صواريخ عديدة أميركية وفرنسية وبريطانية.