التاريخ : 21 يوليو, 2018 | الوقت الان : 12:26 م
أراء حُرةسلايدر
صدام حسين ومحمد بن سلمان .. تشابه في الصعود والأدوار
15 أبريل, 2018 | 11:23 ص   -   عدد القراءات: 1٬490 مشاهدة
صدام حسين ومحمد بن سلمان .. تشابه في الصعود والأدوار


شبكة الموقف العراقي

 بقلم : عبدالله ناهض.

المتابع المتبصر للصعود السريع لـ(محمد بن سلمان) الذي يشغل حاليا منصب ولي العهد في المملكة العربية السعودية، الذي يعني أنه الرجل الثاني في المملكة بعد الملك، وقد وصل إلى هذا المنصب بعد مرحلة قفز سريعة بين عدة مناصب تولاها منذ تسنم والده الملك(سلمان بن عبد العزيز) الحكم في تموز(2015م)، كانت بدايتها تعيينه وزيرا للدفاع ورئيسا للديوان الملكــــــــــــــــــــــــــــي، ورئيسا لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية ومجلس الشؤون السياسية والأمنية السعودي، ثم وليا لولي العهد(محمد بن نايف بن عبد العزيز)، إلى أن تم تعيينه وليا للعهد بعد عزل أبن عمه من قبل الملك سلمان في عام(2017م).

يرى أنه مشابه لذات الصعود الذي تحقق للرئيس العراقي الأسبق(صدام حسين) أيام ما كان نائبا للرئيس العراقي الأسبق(أحمد حسن البكر)، وكان صدام بمثابة الرجل الأول-ما وراء الكواليس- في العراق بعد استيلاء حزب البعث على السلطة في العراق سنة(1968)، إذ استطاع صدام خلال سبعينيات القرن المنصرم، وكان عمره حينها في الثلاثينيات، من تهيئة الأجواء وترتيب الأوضاع في البلاد لتكون تحت سيطرتـــــه، ذلك من خلال إحكام على مجلس قيادة الثورة حينها، وحزب البعث، والمؤسسات الأمنية، والإعلامية، فضلا عن خلقه لماكينة دعائية جبارة أخذت تلمع أسمه، إذ لم يكن يسمع إلا أسم النائب!، ذهب النائب!، عمل النائب!…،

في حين كان دور الرئيس(أحمد حسن البكر) هامشيا، ظل هذا الأمر حتى(1979م) السنة التي أعلن فيها البكر تنحيه عن السلطة لصالح نائبه صدام حسين لأسباب صحية، وربما هو انقلاب ابيض اذا ما صح التعبير قاده صدام ما وراء الستار لخلع البكر، بعد إتمامه كل الأمور التي جعلت من البلد في قبضته بسمائها وأرضها وشعبها.

هذا الأمر ينسحب على(محمد بن سلمان)، وأن اختلفت الظروف، واختلاف طبيعة الأنظمة السياسية، بين جمهوري في العراق، وملكي في السعودية، لكن التشابه في الصعود نرى أنه ذاته بالنسبة للشخصيتين حتى أنه في ذات المرحلة العمرية!، إذ أن بن سلمان صعد كالبرق في المملكة، وأضحى بمثابة الرجل الأول فيها وأن كان من الناحية الرسمية هو وليا للعهد، بيد أن الواقع يقول عكس ذلك، فهو يمسك بيده أهم المناصب في المملكة كما أشرنا سالفا.

ويحظى باهتمام أعلامي(مقصود) أبرزه ذلك الذي تصدره قناة العربية والعربية الحدث، فضلا عن العديد من القنوات السعودية، هذا إلى جانب مواقع التواصل الاجتماعي التي تساهم بشكل كبير في تلميع صورة بن سلمان، إذ يعد هو الحاكم الفعلي في السعودية، أما والده الملك(سلمان بن عبد العزيز) فدوره هامشيا إلى درجة كبيرة، من المفارقات التي حصلت في المملكة أن طريقة انتقال السلطة فيها أخذة في التبدل، فبعد أن كان العرش ينتقل بين أبناء الملك المؤسس(عبد العزيز أل سعود)، أضحت مقبلة على طريقة أخرى تقوم على انتقالها من الأب إلى الأبن، مما يعني عمليا دخول المملكة في عهد جديد عنوانه انتقال السلطة إلى الجيل الثالث فيها وهم أحفاد الملك المؤسس، وهو ما يهيأ من أجله(محمد بن سلمان)، الذي على الأغلب وبلا ريب هو الملك القادم للسعودية إلا أذا استجد جديد.

فالسياسة عالم متغير غير ثابت، لكن هذا لا يمنع من تحليل ما هو واضح ومنطقي، كذلك يقود بن سلمان اليوم ما يعده أكبر مشروعين في تاريخ المملكة، والتي يسعى من خلالهما النهوض والارتقاء بها وهما مشروعي رؤية المملكة(2030م) ومشروع نيــــــــــــــوم، وكل ما يجري اليوم في المملكة، هو ترتيب معد سلفا من أجل تهيئة العرش وقبلها الأوضاع الداخلية والخارجية لبن سلمان، وما عملية حبس عدد من أمراء العائلة الحاكمة وكبار رجال الأعمال تحت حجة محاربة الفساد، ومنذ متى يتم حبس أمراء من العائلة المالكة في السعوديـــــــــة؟، أنها أول مرة تحدث منذ قيام المملكة عام(1932م)، وهي أحداث تفسر أنها أي المملكة تسير باتجاه إمساكها بقبضة من حديد من قبل بن سلمان، وهو ذات الشيء الذي حصل في العراق فيما يخص صدام حسين.

دوليا؛ نرى أن صدام حسين قد حظي بدعم دولي كبير حينها أسهمت في تعزيز صعوده وسيطرته، وتأييد سياساته في العراق، سيما أنه جاء للسلطة في ذات الوقت الذي وصل فيه(الأمام الخميني) للحكم في إيران عام(1979م) بعد الثورة التي أزاحت نظام الشاه، وهنا يمكن القول أن مجيء(صدام حسين) الذي يحمل توجهات قومية عربية معادية للنظام الديني الجديد في إيران كان بدعم أمريكي وكذلك بدعم عربي- خليجي، سيما أن الخميني تبنى مبدأ تصدير الثورة خارج إيران، وهذا ما عدته الدول العربية مصدر تهديد لها، على اعتبار أنها تضم جزء كبير منها من الطائفة الشيعية التي تتبنى المذهب الاثني عشري، المتوافق مع مذهب وعقيدة الخميني، مما عد ملهمًا لعدد كبير من جماهير الطائفة الشيعية، سيما وأنه يحمل الصفة الثوريــة، وموقفه المتشدد من الأنظمة الحاكمة في المنطقة، التي في غالبها قامعة للحريات الدينية، جعل من أبناء هذه الطائفة ينظرون للثورة الإيرانية على أنها المنقذ لهم،

لذا اختير العراق لان يكون السد المنيع الذي يقف بوجه التوجه الجديد في الجارة الشرقية إيران، إذ دائما ما كان يردد(صدام حسين) بأن العراق حارس البوابة الشرقية للوطن العربي أو الأمة العربية، وهو ما أدخل العراق في اتون حربا مع إيران استمرت ثمانِ سنوات(1980-1988) أهلكت الحرث والنسل، تحت يافطة محاربة العدو الفارســــــــــــــــــــــــــــي!، وكانت من أسباب تنحي(احمد حسن البــكر)، هو رفضه خيار المواجهة العسكرية مع إيران، الذي كان يؤيده بالمقابل نائبه حينها(صدام حسين).

هذا الأمر ينطبق ذاته على(محمد بن سلمان)، الذي لم يتوانَ منذ أن صعد نجمه في المملكة، عن إظهار توجهاته المناهضة لإيران وسياستها في المنطقة، إذ وصفها في إحدى مقابلتها بأنها محور الشر، وهدد بأن بلاده سوف تنقل المعركة إلى قلب إيران، إذا ما استمرت على ذات السياسة التي تعدها المملكة معادية لها، هذا التوجه الجديد الذي يخطه الأمير الشـــاب، يختلف عمن سبقوه من الملوك والأمراء.

 فهم وإن كانوا بالضد من إيران، لم يتبنوا هكذا توجهات عدائية صريحة، كما لم يكتفِ بن سلمان بالتهديد اللفظي، إذ أخذ يطبق ما يراه من خلال محاربة كل الأطراف المؤيدة لإيران في المنطقة العربية لعل أهم هذه التحركات، التدخل السعودي العسكري في اليمن منذ أذار/ مارس(2015م)، للوقوف ضد جماعة الحوثي المؤيدة من قبل إيران، كذلك إعلان بلاده مع كل من(الإمارات العربية المتحدة، ومصر، والبحرين) مقاطعة قطر وحصارها وقطع كافة العلاقات معها وسحب البعثات الدبلوماسية التابعة لهذه الدول من الدوحة، بسبب علاقاتها مع إيران، التي ترى فيها السعودية مخالفة لتوجهات دول مجلس التعاون الخليجي.

وهو أيضا أي بن سلمان يحظى بدعم غربي كبير، سيما من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، التي ترى فيه الشخص المناسب للحكم في المملكة بعد والده، وما الصفقات الضخمة التي عقدتها المملكة مع الولايات المتحدة الأمريكية، والتي أبرزها صفقة الـ(400) مليار دولار في العام الماضي، فضلا عن عديد الاستثمارات السعودية فوق الأراضي الأمريكية، كلها من أجل تثبيت حكم بن سلمان.

يمكن القول أن كل من(صدام حسين) و(محمد بن سلمان)، يتشابهان إلى حد بعيد في عملية صعودهما وسياستهما وإن اختلفت الظروف، فضلا عن ذلك أن بن سلمان أخذ بتحويل الطريقة التي ينتقل بها العرش في المملكة كما أشرنا سابقا، وهو ما يعني إنهاء الأسلوب السابق الذي كان يقضي بتشارك العائلة المالكة في إدارة شؤون البلاد، والانتقال نحو الفردية بشكل أكبر، كما حصل أبان حكم(صدام حسين)، الذي تحول طبيعة الحكم في عهده من الدولة التسلطية- الريعية إلى الاسرية-التوتاليتارية(الحزبية) حسب وصف(فالح عبد الجبار).