التاريخ : 25 سبتمبر, 2018 | الوقت الان : 11:56 م
الأخبار الثقافية
أسباب عدم إقبال الرجل على العلاقة الحميمة
10 أبريل, 2018 | 12:19 م   -   عدد القراءات: 886 مشاهدة
أسباب عدم إقبال الرجل على العلاقة الحميمة


شبكة الموقف العراقي

من أكثر المشكلات المزعجة التي تواجهها عدد كبير من السيدات هي عدم إقبال الزوج على ممارسة العلاقة الحميمة.

هذه المشكلة ليست لها علاقة بالضعف الجنسي لدى الرجال، وإنما انعدام في الرغبة وعدم الشعور بالإقبال الحميمي تجاه زوجته، مما تشعر الزوجة بأنها ليست مرغوب فيها وهذا يضايقها بشدة. ولكن لا تقلقي سيدتي، فلابد وأن تتعرفي على زوجكِ وما الذي يؤثر عليه وما الذي يثيره. فربما أنت تعطي للأمر أكبر من حجمه دون أن تعرفي الأسباب الحقيقية وراء ابتعاد الزوج عنكِ أو عدم اقباله على ممارسة الجماع معكِ. ومن خلال هذا المقال سوف نسهل عليك الأمر، ونذكر لكِ بعض الأسباب والعوامل التي تجعل الزوج لا يرغب بممارسة العلاقة الحميمة، وماهو الحل لتلك المشكلة؟ فقط تابعينا سيدتي.
أسباب نفسية

من أهم الأسباب التي تجعل الزوج فاقد الرغبة بممارسة العلاقة الحميمة مع زوجته راجعة لضغوطات نفسية ليست محتملة. فربما يعاني زوجكِ من بعض الضغوطات والإضطرابات النفسية الشديدة التي تجعله في عالم آخر بعيد عنك. وترتبط هذه الضغوطات بوجود مشاكل في عمله أو مع أهله أو أصدقائه أو أي شيء آخر ليس له أي علاقة بك. وعندما تكون الحالة المزاجية للرجل سيئة فهذا يؤثر بشكل سلبي على حياته الجنسية، وتجعله فاقداً للرغبة ومنعدم الإثارة الجنسية لممارسة الجماع مع زوجته. وفي هذه الحالة لابد وأن يأخذ الزوج حمامًا دافئًا، مع عمل مساج بالزيوت الطبيعية التي تساعد جسده على الإسترخاء وتهدئة الأعصاب بشكل كبير.

الأمراض العضوية المزمنة

من الأسباب والعوامل الرئيسية التي تؤدي إلى عدم شعور الزوج بالرغبة في ممارسة الجماع مع زوجته، هي إصابته بأي نوع من الأمراض العضوية المزمنة مثل مرض السكري، أو مرض الضغط، أو حتى مرض القلب، أو وجود مشكلة في نشاط الغدة الدرقية. وعند تناول الرجل الأدوية الخاصة بهذه الأمراض، فإنها تؤثر سلبيًا على صحة الرجل الجنسية، وتجعله فاقد للقدرة على ممارسة الجنس، بالإضافة إلى أن هذه الأدوية تتسبب في فقدان الرجل الشعور بالمتعة والإثارة الجنسية تجاه الزوجة. لذلك، أي رجل يعاني من أي مرض مزمن، خاصة السكر والضغط، عليه أن يتبع جيدًا معدلات السكر والضغط، وأن يطلب استشارة الطبيب في تغيير تلك الأدوية بأخرى، لأنها تتسبب في ضعف الإنتصاب لديه. كذلك، الأشخاص الذين يعانون من مرض السمنة وزيادة الوزن، فقد تتأثر الصحة الجنسية لديهم بشكل كبير. لذلك، لابد من اتباع أنظمة الريجيم الغذائية للتخلص من هذا الوزن الزائد الذي يعرقل متعته أثناء ممارسة الجماع.

إهمال النظافة الشخصية للمرأة

ربما يكون هذا السبب بعيد عن ذهنك بعض الشيء ولكنه يؤثر بشكل كبير على العلاقة الحميمة بينك وبين زوجك، ألا وهو إهمالك لنظافة جسدك الشخصية. فعدم إهتمامك سيدتي بنظافة المهبل مع وجود افرازات مستمرة تكون من أسباب عدم شعور الزوج بالرغبة لممارسة العلاقة الحميمة معك، نظراً لإنبعاث رائحة كريهة من المهبل بسبب الإفرازات المهبلية. كذلك، عدم الإهتمام بنظافة صدرك وانبعاث الروائح الكريهة من الفم والأسنان تكون من أبرز أسباب نفور الزوج من ممارسة الجماع. وهذا لأن حاسة الشم تلعب دورًا كبيرًا جدًا في تعزيز الرغبة والإثارة الجنسية لدى الزوج وتترك أثرًا كبيرًا في نفسيته. لذلك، لابد من الإهتمام بنظافة ملابسكِ ونظافة جسدكِ وفمكِ وغسل أسنانكِ بإستمرار، مع الحرص على تعطير جسدكِ بأروع الروائح والزيوت العطرية الساحرة. وإذا كنتِ تعانين من مشكلة الإفرازات المهبلية الشديدة، فلابد من معالجتها على الفور.

معاناة الزوج مع الأرق

تعتبر مشكلة الأرق واضطرابات النوم من أهم المشاكل الرئيسية التي تسبب للزوج خللًا في الصحة الجنسية وعدم القدرة على ممارسة العلاقة الحميمة بشكل سليم وبطريقة طبيعية ممتعة. وهذا لأن هناك ارتباط قوي بين معاناة الرجل مع اضطرابات النوم والإصابة بالأرق، وبين فقدان رغبته بممارسة العلاقة الحميمة مع زوجته. فالتعب والإرهاق والمعاناة من اضطرابات النوم أو انقطاع التنفس أثناء النوم، قد ينتج عنه عدم رغبة الزوج بممارسة العلاقة الحميمة.

جهل الزوجة لطرق إثارة زوجها

من الأسباب المهمة والتي تكون رئيسية في عدم إقبال الزوج لأداء العملية الجنسية هي جهل الزوجة وعدم إدراكها للطرق الخاصة بإثارة الزوج جنسيًا. فهناك بعض الأزواج الذين يطلبون من زوجاتهم بعض الحركات أو الأشياء الجنسية التي تثيرهم، ويكون رد فعل الزوجة هو الرفض أو الإستهزاء بطلب الزوج، أو هناك من يشعر بالخجل والإحراج. مما تجعل الزوج يشعر بالنفور والإبتعاد وعدم الإقبال على ممارسة العلاقة الحميمة ويشعر بالغضب الشديد وقتها. لذلك، عليكِ أن تتخلي سيدتي الزوجة عن مشاعر الإحراج والخجل من زوجكِ، وتعرفي على عالم الجنس لدى الطرف الآخر حتى تجعلي الزوج يشتاق إليك بشدة.