التاريخ : 19 ديسمبر, 2018 | الوقت الان : 6:46 ص
سلايدرملفات خاصة
القواعد الاميركية في العراق انتهاك لسيادة البلد واحتلال مبطن
24 فبراير, 2018 | 2:13 م   -   عدد القراءات: 306 مشاهدة
القواعد الاميركية في العراق انتهاك لسيادة البلد واحتلال مبطن


شبكة الموقف العراقي

صمت الحكومة الاتحادية اتجاه اعداد القوات الاميركية في العراق والقواعد التي تنتشر بها تلك القوات اثار مخاوف الشعب العراقي الرافض لأي مشروع ينتهك سيادة البلد وتحت اي مسمى ، وخصوصا ان هزيمة داعش في العراق قد انهت اي مبررات لتواجد أي قوات اجنبية في العراق.

مراقبون اعتبروا ذريعة محاربة الارهاب وتدريب القوات العراقية من قبل القوات الاميركية قد انتهت بانتهاء وجود داعش ومع قدرة وجاهزية القوات العراقية التي اثبتت كفائتها في التصدي لزمر الارهاب الوهابية المدعومة من السعودية وبعض الدول العربية المتحالفة مع واشنطن .

مصادر كشفت عن وجود 12 قاعدة عسكرية اميركية في العراق وتتواجد فيها اعداد كبيرة من القوات العسكرية الاجنبية وهذه القواعد تتركز في نينوى وصلاح الدين والانبار بالاضافة الى العاصمة بغداد .

المحلل السياسي علي اللامي شدد على ضرورة كشف الحكومة العراقية لاعداد القوات الاميركية في العراق ، فيما لفت الى ان هذه القوات بحاجة الى غطاء قانوني وهذا ماتتجاهله الحكومة الاتحادية .

ويبن اللامي  في حديث خاص ان الحديث عن اعداد القوات الاميركية في العراق متضارب بسبب صمت الحكومة العراقية وعدم افصاحها عن الاعداد الحقيقة والهدف من تواجد هذه القوات ” مبينا ان وجود اي قوات اجنبية في العراق يعد احتلالا وانتهاكا للسيادة ما لم يتم التصويت عليه في مجلس النواب العراقي” .

الخبير الامني جاسم الربيعي كشف عن مطالبة الإدارة الأميركية الحكومة الاتحادية بالموافقة على إنشاء 20 قاعدة عسكرية في العراق، مبينا أن واشنطن قامت بنشر قواتها في 20 موقعا عسكريا .

الربيعي قال في تصريح خاص ان الادارة الاميركية تهدف من نشر هذه القوات في العراق الى قطع الطريق الرابط بين طهران ودمشق بحسب نظرهم” متوعدا بان فصائل المقاومة الاسلامية سوف لن تسكت عن هذا الاحتلال المبطن للبلد ومحذرا القوات الاميركية من بقائها في العراق لان وجودها سوف يعجل بحتمية المواجهة معها من قبل فصائل المقاومة الاسلامية التي لن تقبل تحت أي شكل من الاشكال بوجود قوات اجنبية في العراق .

الربيعي دعا الحكومة الاتحادية الى عدم المماطلة في موضوع التواجد العسكري الاميركي في العراق والخروج من صمتها وكشف الاعداد الحقيقة لتلك القوات وما هي الاهداف الحقيقة وراء تواجدها خصوصا في وضع تشهد المنطقة فيها ازمات كبيرة من قبيل العدوان السعودي على اليمن ونشر قواعد عسكرية اميركية في سوريا بدون موافقة الحكومة السورية .

الربيعي اوضح ان القمة الاميركية العربية التي عقدت في الرياض أسست لمشروع تأمري على دول محور المقاومة محاولة جر العراق الى المحور الاميركي السعودي الذي جاء بداعش وقبلها القاعدة والزمر الارهابية الوهابية المدعومة بفتاوى تكفيرية من السعودية وبعض الدول الخليجية .

النائب في التحالف الوطني صادق اللبان قال ان ملف التواجد الاجنبي وخصوصا القوات الامريكية التي تجاوز عددها الـ 9000 آلاف مقاتل بحسب ما سمعناه من وسائل اعلام وبعض المسؤلين، يثير القلق لدى الجهات التشريعية والشعبية ويطرح التساؤلات عن حجم هذه القوات وغاياتها مستقبلا.

اللبان اضاف في تصريح صحفي ان الان الحكومة لم تصارح البرلمان اولجنة الامن والدفاع النيابية عن حجم واهداف هذه القوات وهذا خطأ كبير .

النائب عن ائتلاف دولة القانون منصور البعيجي طالب الحكومة ببيان سبب بقاء القوات الأميركية في العراق إلى الان بعد تحرير البلاد من داعش ، داعياً إلى إخراج تلك القوات بـ”أسرع وقت”.

البعيجي قال في بيان صحفي إن “على الحكومة العراقية أن لا تعيش في دائرة الحرج من بقاء القوات الأميركية وعليها أن توضح للعراقيين كم أعداد هذه القوات ومتى سيتم إخراجها وماهو دورها وسبب بقائها إلى الان على أراضينا بعد إعلان النصر على عصابات داعش الإرهابية” مضيفا ان “الحديث عن وجود مستشارين أميركيين هو لخلط الأوراق والتغطية على بقاء هذه القوات فان كانوا مستشارين ماهو سبب وجود ناقلات عسكرية ودبابات وطائرات وهذه الأعداد الكبيرة للجنود ماهو دورهم”.

البعيجي اوضح أن “الجميع يعرف أن سياسة الرئيس الأميركي دونالد ترامب هي لا نهاية لوجودهم لذلك يجب إخراج هذه القوات الأميركية باسرع وقت”، ماضياً إلى القول “لسنا بحاجة لتلك القوات وعلى الحكومة التحرك وعدم التزام الصمت لأن هذا الأمر خطير جدا ولا يحتمل التأخير”.

يذكر ان القوات الاميركية تنتشر في القواعد العسكرية في العراق اكبرها قاعدة بلد في محافظة صلاح الدين و”عين الأسد وحميرة وعكاز” في محافظة الأنبار وقاعدتي التاجي و فكتوري في العاصمة بغداد وقاعدة “رينج” في كركوك وقاعدة الحبانية وقاعدتي سنجار والقيارة في نينوى مع أربع قواعد عسكرية في مناطق عدة من محافظات كردستان العراق في شمال البلاد .

0