التاريخ : 10 ديسمبر, 2018 | الوقت الان : 12:23 م
سلايدرملفات خاصة
رؤية في تفكك التحالفات القوية مابعد انتخابات 2018
21 فبراير, 2018 | 11:09 ص   -   عدد القراءات: 785 مشاهدة
رؤية في تفكك التحالفات القوية مابعد انتخابات 2018


شبكة الموقف العراقي

 اعداد : محمد صادق الهاشمي.

انتخابات عام 2018 هي الانتخابات الاولى التي تمتاز بغياب التحالفات المهمة التي يمكن من خلالها رسم خريطة العملية السياسية مسبقا، وهي الانتخابات الاولى التي لا يمكن التكهن بنتائجها وصوتها وصورتها.
وان الاحزاب التي تكونها ونتائجها وشكل وطبيعة الحكومة فيها لايمكن التكهن فيه ولا بأي شي منها، الا بعض الاسس العامة والتي تمنها علينا الاتفاقات الخارجية وتسالمت عليها اراء القوم نسبيا مثلا ان تكون رئاسة الوزراء للشيعة ورئاسة الجمهورية للكرد، وهكذا الباقي من المناصب .
المهم ان التحالفات المهمة انتهت بنهاية الدورة الانتخابية الثالثة وتحالفات المرحلة المقبلة لاتشي باهمية محورية لاي تحالف، وحتى القائم منها في طريقه الى التفكك قبل الانتخابات ومؤكدا بعدها في مرحلة تشكيل الحكومة، ويكون الانشطار اشد وهذه حقيقة تحكم مطردة تشمل جميع القوى والمكونات الشيعية والسنية والكردية كلها بدرجة واحدة؛ ولاسباب عديدة وهي:
1- المصالح الشخصية والحزبية.
2- كل الاحزاب المشاركة في الانتخابات تاتي من منحدرات مختلفة وتمثل توجهات خاصة، فهي حتى لو دخلت الان في تحالفات معينة؛ لمصلحة معينة فإنها تبقى محكومة بواقع اخر يظهر هذا الواقع بعد الانتخابات مما يعني هشاشة التحالفات .
3- لايوجد موثر مهم على اغلب الاحزاب ليدفع بها نحو التحالف الحقيقي فهي بلغت حد التصلب في القرار وفق مصالحها وضعف تاثير اللاعب الاقليمي عليها .
4- كل الاحزاب لديها طموح بان تحتل موقعا مهما بعد الفراغ الذي احدثه تفكك الاحزاب المهمة والتحالفات الكبيرة سعيا الى موقع مهم وموقع موثر في مستقبل الخريطة السياسية .
  الواقع أعلاه سوف يفرض مايلي:
ا- ان تكون النتائج في الاصوات متقاربة.

ب- وسوف تكون الاحزاب متباينة في الرؤى لان كل حزب يرى له القدرة؛ لاحتلال الدور الاساس في قيادة العراق بعد الانتخابات القادمة، او التصدي لمواقع حساسة، او انه قادر على بناء تحالف يمكنه من ذلك خصوصا ان الامر سهل لايحتاج الى مؤونة البحث بعد سعي الغالبية الى الحلول والتحالفات العابرة .

ج- سوف تحدث صدمة كبيرة للعملية السياسية وهي ان مرحلة مابعد الانتخابات هي مرحلة تفكك اغلب التحالفات وسوف يتم اعادة انتاج تحالفات جديدة وتجاذبات معقدة ينتج عنها ترهل عام في البناء السياسي والحكومي، وسوف تختفي احزاب وتحالفات من الوجود، وتظهر احزاب وتحالفات بديلة عنها بنحو مؤقت ويكون جميع التحالفات محكومة للواقع وتتصف بأنها (( اميبية )) .

0