التاريخ : 22 يونيو, 2018 | الوقت الان : 8:38 ص
سلايدرملفات خاصة
نتانياهو … إلى إيران “لا تختبر إسرائيل”
19 فبراير, 2018 | 1:58 م   -   عدد القراءات: 286 مشاهدة
نتانياهو … إلى إيران “لا تختبر إسرائيل”


شبكة الموقف العراقي

اعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاحد 18 شباط فبراير, في مؤتمر صحافي عقده في ميونيخ ردا على ما ادعته ايران من سقوط الطائرة الايرانية من قبل اسرائيل وحذر من انه مستعد للحرب اذا استمرت طهران في اقحام نفسها في سوريا, حيث قال نتانياهو الذي تحدث مباشرة أمام وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف باسلوبه الغاضب، قائلا: “هل تميز هذا ؟ يجب عليك ذلك, انها لكم, تستطيع ان تاخذ هذه الرسالة معك الى طغاة طهران, ومضيفا بالقول: لا تختبر عزم اسرائيل , اذا استمرت ايران على هذا النحو, فانها ستعادي “ليس فقط الوكلاء الايرانيين الذين يهاجموننا بل ايران نفسها”, وردا على ذلك عبر وزير الخارجية الايراني جواد ظريف بأنه “سيرك كارتوني ولا يستحق حتى الرد”.

جاءت التصريحات بعد أكثر من أسبوع من تدخل الجيش الإسرائيلي مباشرة مع القوات الإيرانية في سوريا، مما ضرب ما قالت إسرائيل عنه أنه عدد من الأهداف الإيرانية بعد اعتراض طائرة بدون طيار كانت قد اخترقت مجالها الجوي، و فقد طائرة مقاتلة إسرائيلية على يد نيران مضادة الطائرات السورية, لتكون اول طائرة اسرائيلية سقطت تحت نيران العدو منذ عقود.

وقد حذرت اسرائيل منذ فترة طويلة من خطر نشوب نزاعات بين القوات الايرانية وحلفائها، بما فيها حزب الله، الجماعة المسلحة اللبنانية، على الاراضى السورية والاقتراب من الحدود في الجزء الذى تحتله اسرائيل من مرتفعات الجولان.

نتنياهو الذي انتقد منذ فترة طويلة الاتفاق النووي الذي تم التفاوض عليه بين إيران وأكبر القوى في العالم في ظل الرئيس الامريكي السابق باراك أوباما، ولم يفلح في العثورعلى حليف في الرئيس ترامب الذي قال إنه يريد إلغاء الميثاق, وقد استخدم نتنياهو مكان انعقاد المؤتمر في العاصمة البافارية لرسم تشبيه بين صفقة إيران واسترضاء ألمانيا النازية المرتبطة بمعاهدة وقعت هنا عشية الحرب العالمية الثانية.

مؤتمر ميونيخ الذي اتاح الفرصة لنتنياهو في الوقت المناسب للظهور على المسرح العالمي حيث اظهر دوره المفضل كقائد أمن إسرائيل والوصي على إيران بعد أيام من أن اتهمت الشرطة الإسرائيلية بالرشوة والاحتيال وخرق الثقة في قضيتين للفساد, والذي نفى عن نفسه التهمه مبررا ذلك بضغط اعدائه واعداء اسرائيل وبانه فقط يقوم باداء مهام عمله كرئيس للوزراء كالمعتاد.