التاريخ : 24 مايو, 2018 | الوقت الان : 11:10 ص
بروجكترسلايدر
30621 عملية إرهابية تضرب كل بقاع العالم خلال خمس سنوات
30 يناير, 2018 | 10:34 ص   -   عدد القراءات: 355 مشاهدة
30621 عملية إرهابية تضرب كل بقاع العالم خلال خمس سنوات


شبكة الموقف العراقي

منذ العام 2012 وحتى هذه اللحظة يشهد العالم وبصورةٍ متكررة هجماتٍ إرهابية تهزُّ أركانه، دون أن تُميز تلك الهجمات بين دولة وأخرى، أو بين مدنيين وعسكريين، ليصبح الإرهاب أحد أخطر الأوبئة التي تُهدد البشرية لما يُخلفه من ضحايا ومصابين على مستوى العالم.

“تنظيم الدولة الإسلامية” والمعروف بداعش، كانت له اليد الطولى بأغلب الهجمات الإرهابية في العالم، وذلك بعد أن استلم الراية من تنظيم القاعدة، الذي اشتهر بأغلب الهجمات الإرهابية في العقدين الذين سبقا ظهور تنظيم “داعش”، بالإضافة لجماعة أبو سيّاف الناشطة في الفلبين والمبايعة لتنظيم داعش.

آسيا

أغلب الهجمات الإرهابية والتي كانت أكثرها دموية، تركزت في قارة آسيا، حيث أنّه وحسب تقرير أعده معهد الدراسات الاستراتيجية والدولية فإنّ دول كالعراق، باكستان أفغانستان، الهند والفلبين شهدت أكبر الهجمات الإرهابية وأكثرها وحشية وهمجيّة منذ العام 2012، وبناءً على التقرير ذاته هزت العراق أكثر من 10000 عملية إرهابية.

وأشار التقرير إلى أنّ ما يقرب من 7200 عملية إرهابية ضربت باكستان في حين حلّت أفغانستان ثالثاً بما يقارب 6600 عملية إرهابية، فيما حلّت الهند بالمرتبة الرابعة مع ما يقارب من 3000 عملية إرهابية، وجاء في المرتبة الخامسة الفلبين بحوالي 2200 عملية إرهابية.

أما المثير للتساؤل؛ فإنّ بلدٍ كسوريا يعيش مع الإرهاب منذ ما يقارب السبع سنوات، حلّ في المرتبة السادسة بحوالي 1300 عملية إرهابية، تلتها تركيا التي ضرfها ما يقارب من 737 عملية إرهابية، وحلّ أخيراً المملكة العربية السعودية التي تعرضت لما يقارب من 9 12 عملية إرهابية.

والمثير في التقرير أنّ بلدٍ كجمهورية إيران الإسلامية والتي تقع وسط مثلث للعمليات الإرهابية (العراق، باكستان وأفغانستان) استطاعت أن تخرج بأقل الخسائر، حيث أشار التقرير أنّ وخلال الفترة المذكورة استطاعت طهران ضبط الأمن داخلها ولم تتعرض إلّا 35 عملية إرهابية.

وأشار التقرير إلى أنّ بغداد والتي كانت تعرف بدار السلام؛ حلّت في رأس قائمة المدن التي تعرضت للإرهاب، حيث تعرضت العاصمة العراقية إلى 2900 عملية إرهابية، تلاها مدينة كراتشي الباكستانية، التي تعرضت لقرابة 1000 عملية، ومن ثمّ مدينة الموصل العراقية أيضاً والتي تعرضت لأكثر من 806 عمليئ إرهابية خلال الفترة المذكورة.

وفي آسيا أيضاً؛ أشار التقرير إلى أنّ دول شرق وجنوب شرق آسيا كانت الأقل عرضة للهجمات الإرهابية خلال الفترة المذكورة، حيث حلت اندونيسيا على رأس قائمة تلك الدول 132 عملية إرهابية، تلتها الصين 69  عملية، ومن ثمّ ماليزيا بـ 32 عملية إرهابية، ومن ثمّ اليابان 15 عملية، وحلّت تايوان في المرتبة قبل الأخيرة بعمليتين إرهابيتين، أما كوريا الجنوبية فقد حلّت بالمرتبة الأخيرة بعملية إرهابية واحدة.

أوروبا وأمريكا

على الرغم من أنّ أغلب التنظيمات الإرهابية هي بالأساس من صنع دوائر الإستخبارت الغربية، إلّا أنّ هذا الإرهاب عاد مراراً عليهم وبالاً، إذ شهد عدد من المدن الأوروبية والأمريكية أعمالاً إرهابية عديدة، حيث حلّ على رأس القائمة بريطانيا التي تلقت ما يقارب من 406 عمليات إرهابية، تلتها جمهورية روسيا التي تعرضت لما يقارب من 364 عملية إرهابية، ومن ثمّ فرنسا التي تعرضت 127 عملية إرهابية، في حين تعرضت إيرلندا 112، تلتها أمريكا 100، ومن ثمّ ألمانيا التي تعرضت 68، وحلّت إيطاليا في المرتبة الأخيرة إثر تعرضها 27 عملية إرهابية.

ولم يتطرق التقرير إلى العمليات الإرهابية في إفريقيا، غير أنّه وضع مدينة مقديشو الصومالية في قائمة المدن الأكثر تعرضاً للعمليات الإرهابية، حيث أشار التقرير إلى أنّ العاصمة الصومالية تعرضت لما يقارب من 868 عملية إرهابية خلال الفترة المذكورة.

ويؤكد خبراء أنّ التركيز على العمليات الإرهابية التي تقع في أوروبا مردُّها إلى قلّتها، حيث يؤكد خبراء علم النفس أنّ قلّة العمليات الإرهابية مثلاً في دولة ما يظهرها إلى العلن أكثر من الدولة التي تتعرض لعمليات إرهابية كبيرة، وعلى هذا الأساس فإنّ العمليات الإرهابية التي تقع في أوروبا وأمريكا تأخذ حيزا إعلامياً وسياسياً أكبر، وعلى سبيل المثال فإنّ عملية شارلي أيبدو التي وقعت في فرنسا والتي ذهب ضحيتها اثنا عشر قتيل وأحد عشر جريح، لقيت صدىً إعلاميا كبيراً، وشارك في المسيرات المنددة بهذه العملية رؤساء دول وصحفيين ومسؤولين دوليين كبار، وعلى الرغم من أنّ عمليات إرهابية أوقعت مئات القتلى في دول كالعراق أو أفغانستان لا تلقى الصدى الإعلامي ذاته.