التاريخ : 15 نوفمبر, 2019 | الوقت الان : 6:01 ص
نفحات
الزواج..وكيف يمكن أن يؤتي ثماره المنشودة؟
3 مارس, 2016 | 5:07 م   -   عدد القراءات: 336 مشاهدة
الزواج..وكيف يمكن أن يؤتي ثماره المنشودة؟


شبكة الموقف العراقي

الحياة ليست قصة مترعة بالألم والعذاب ، كما يراها بعض المتشائمين . وهي ليست حكايةٌ جميلةٌ تطفح بالسعادة ، كما قد يتصورها بعض البسطاء .

الحياة يمكن أن تؤتي ثمارها المنشودة إذا ما نهضت على أساس من العقيدة والمبادئ ، ينطلق منها الإنسان لتحقيق الأهداف الكبرى التي آمن بها ، وعندها سيشعر بقدر من السعادة .

واستجابة للسنن الإلهية ، ومن أجل بناء جو أُسري دافئ حث الإسلام على الزواج فكانت رؤيته نابعة من كتاب اللَّه سبحانه وسنّة النبي صلى الله عليه وآله وسلم واضحة الدلالات في ترغيبها بل في إعطائها للزواج مكانة قلّ نظيرها حتى قال النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم“:ما بني بناء في الإسلام أحب إلى اللَّه عزّ وجلّ من التزويج“

 للزواج في الإسلام أهمية عظمى تتعلق أحياناً بذات الشخص وبذات المجتمع أحياناً أخرى، أما تعلقها بالمجتمع فإن شيوع الزواج يؤمن استمرار الحياة البشرية وبتركه تنقرض الحياة البشرية بين الناس قال تعالى: “يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً”

أما فيما يتعلق بالشخص فالزواج فيه تحصين للفرج وغض للبصر وسكون للنفس وراحة وحصول الأولاد الذين إن أنفقت عليهم أوجرت على ذلك وإن ربيتهم تربية صالحة أوجرت عليه أيضاً فينفعونك في حياتك وبعد موتك بدعائهم واستغفارهم لك، ولذا يقول تعالى ممتناً على عباده “وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ  لَكُمْ مِنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ”

تحرير ابو يمان الانصاري 

0