التاريخ : 23 أبريل, 2018 | الوقت الان : 4:45 م
الأخبار العربية والعالمية
لندن تشهد غضب شوارعها بسبب الغاء زيارة ترامب – والعلاقات الأمريكية البريطانية متوترة
13 يناير, 2018 | 3:18 م   -   عدد القراءات: 450 مشاهدة
لندن تشهد غضب شوارعها بسبب الغاء زيارة ترامب – والعلاقات الأمريكية البريطانية متوترة


شبكة الموقف العراقي

أثار الغاء الرئيس ترامب رحلته المحتملة الى العاصمة البريطانية الشهر المقبل الغضب والقلق ، بينما أُثيرت اسئلة جديدة حول العلاقات المتوترة بين لندن وواشنطن ,

حيث قال ترامب فى وقت مبكر من صباح السبت 13 يناير انه قد قام بالغاء زيارته لانه “ليس من معجبي” صفقة العقارات التى باعت فيها الولايات المتحدة عقد ايجار سفارتها القديمة فى حي ثري وراقي وسط لندن، للانتقال إلى موقع جديد في جنوب العاصمة ، وهي منطقة وصفها ترامب بأنها “لا تليق بسفارة الولايات المتحدة” , في يرى اللندنيون ان السبب الحقيقي هو لأنه قلق بشأن المظاهرات العدائية.

وقال رئيس بلدية العاصمة لندن صادق خان ، إن الزيارة ستثير “احتجاجات جماهيرية سلمية “، وانه غير مرحب به في لندن بسبب الاجندة التي يتبعها الرئيس ترامب والتي تثير الانقسامات” , في حين اتهم وزير الخارجية بوريس جونسون، رئيس بلدية لندن السابق، وزعيم حزب العمل جيرمي كوربين بتعريض العلاقة بين الولايات المتحدة وبريطانيا للخطر.

ولم يعلن البيت الابيض رسميا حتى الان عن الغاء زيارة ترامب حيث من المتوقع ان يحضر الرئيس مراسم افتتاح السفارة في موقعها الجديد الشهر المقبل, واعرب السفير الامريكى لدى بريطانيا وصديق ترامب “روبرت وودى جونسون”  عن تفائله من زيارة الرئيس , وخلافا للقادة الأوروبيين الآخرين، مدت رئيسة الوزراء البريطاني تيريزا ماي يد الصداقة إلى إدارة ترامب ,

وعرضت على الرئيس زيارة بريطانيا باكملة بعد أسبوع فقط من تنصيبه، مما دفع التكهنات بأنها تأمل في الحصول على صفقة تجارية جيدة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي, بيد ان الأمور منذ ذلك الحين تسير على نحو من التوتر. ان موقع السفارة الامريكية القديم كان في اكثر المناطق رقيا من العاصمة حيث موقع العديد من السفارات الاجنبية والمنازل السكنية ,

وقال روبرت توتل، الذي عمل سفيرا للولايات المتحدة في بريطانيا في الفترة من 2005 إلى 2009، إنه توقع انه سيتم تغيير موقع السفارة يوما ما , وقال في مقابلة مع الصحافيين “بان موقع السفارة يقع على شوارع وافرع جانبية ضيقة وعلى مكان مرور الباصات واذا ما نزل احدهم من هناك لتفجير مدينه اوكلاهوما ، فإنه لن يفجير نصف السفارة فقط بل سيقتل أيضا نصف الناس كون المكان ماهول بالسكان “.

ويوافق السفير الحالي جونسون على ذلك ايضا، خصوصا بسبب المخاوف الامنية بعد احداث 11 سبتمبر 2001 ويراى بان هذه الخطوة قد وجبت, حيث تقع السفارة الجديدة في مدينة ناين إلمز على الجنوب من نهر التايمز, وهي قريبة من وستمنستر تماما مثل موقع السفارة القديم, ويذكر ان إدارة جورج دبليو بوش من قرر نقل السفارة منذ أكثر من عشر اعوام خلال حملة عالمية لتحسين الأمن في المواقع الدبلوماسية الأمريكية.

 

المصدر: Washington post/ January 12, 2018.

 

 

https://www.washingtonpost.com/world/europe/glee-in-london-over-trumps-scrapped-visit–but-also-unease-about-us-british-ties/2018/01/12/476d47ea-f7ab-11e7-9af7-a50bc3300042_story.html?hpid=hp_hp-top-table-main_trumpbritain-815pm%3Ahomepage%2Fstory&utm_term=.b296ec9f01b6