التاريخ : 23 يناير, 2018 | الوقت الان : 12:47 م
الأخبار المحلية
ما قصة لاجئي حادثة الحافلة ومن أي قومية ومنطقة هم في العراق وبماذا علقت بغداد؟
12 يناير, 2018 | 7:24 م   -   عدد القراءات: 1٬190 مشاهدة
ما قصة لاجئي حادثة الحافلة ومن أي قومية ومنطقة هم في العراق وبماذا علقت بغداد؟


شبكة الموقف العراقي

هربوا من جحيم داعش بعد ان اجتاح مدينة الموصل في أواسط عام 2014 غير ان ارض العراق لم تسعهم بما رحبت ليتوجهوا الى سوريا وبعدها الى تركيا بسبب شبح ذلك التنظيم الذي بقى يطاردهم ومن سخرية القدر ينتهي بهم المطاف وبعضهم صرعى واخرون مصابون في بلد طلبوا الأمان فيه بعد ان فقدوه في بلادهم.

ولقي 9 أشخاص مصرعهم وأصيب 28 آخر  بجروح، أغلبهم عراقيون، إثر انقلاب حافلة كانت تقلهم في ولاية شرناق جنوب شرقي تركيا، وبحسب وكالة الاناضول الرسمية فأنّ، الحافلة انقلبت على طريق سيلوبي-خابور على بعد 20 كيلو مترًا من الحدود العراقية.

ويقول النائب عن المكون التركماني في برلمان إقليم كوردستان آيدن معروف ان هؤلاء اللاجئين الذين توفي بعضهم، وأصيب اخرون هم من بلدة تلعفر الى الغرب من مدينة الموصل العاصمة المحلية لنينوى.

ويضيف معروف انهم من القومية التركمانية تركوا تلعفر بعد ان اجتاح التنظيم المتشدد الموصل في صيف 2014 هربا من بطشه.

من جهتها أعربت وزارة الهجرة والمهجرين يوم الجمعة عن أسفها تجاه الحادث.

وأوضح رئيس وفد وزارة الهجرة والمهجرين الى تركيا “صفاء حسين” في بيان تابعه “الموقف العراقي” اليوم انه ضمن برنامج العودة الطوعية المجانية للنازحين ، تمت اعادة (454) نازحا عراقيا متواجدا في الجمهورية التركية بقافلة متكونة من عشر حافلات ، مبينا انه خلال الرحلة انحرفت احدى الحافلات عن مسارها الصحيح بسبب الامطار ووعورة الطريق المؤدي الى منطقة شرناق جنوب شرق تركيا والقريبة من الحدود العراقية التركية، ما ادى الى انقلاب الحافلة التي تقلهم ووفاة تسعة من النازحين واصابة 28 آخرين، بينهم ثلاث حالات خطرة .

واضاف “حسين” انه فور حصول الحادث تم الاتصال بالجهات ذات العلاقة في تركيا لانقاذ المصابين ونقلهم الى المستشفى القريبة واسعافهم وتقديم العلاج والرعاية الصحية اللازمة لهم، ومازال وفد الوزارة والقنصلية العراقية في تركيا متواجدين لمتابعة الوضع الصحي للجرحى والإطمئنان عليهم.

 

وعبرت حكومة إقليم كوردستان عن اسفها تجاه حادث انقلاب حافلة نقل ركاب تقل لاجئين عراقيين في تركيا مما اسفر عن مصرع واصابة عدد منهم بينهم نساء وأطفال.

وقالت حكومة الإقليم في بيان لها اليوم ان أولئك الركاب كانوا ينوون العودة الى محافظة نينوى، مشيرة الى انها سهّلت عودة ستة آلاف لاجئ عراقي من سوريا وتركيا.

وأضاف البيان ان هناك 30 الف لاجئ عراقي اخر من الموصل في الدولتين المذكورتين لم يقرروا العودة الى الآن.

وكان مصدر طبي مسؤول في إقليم كوردستان قد افاد في وقت سابق من اليوم ان ثلاث جثث للاجئين عراقيين ممن لقوا مصرعهم بحادثة الحافلة في تركيا قد وصلت الى قضاء زاخو التابع لمحافظة دهوك.

وابلغ المصدر بأنه بناء على طلب ذويهم فقد أرسلت السلطات في ولاية شرناق بتركيا جثث ثلاثة اشخاص ممن توفوا بحادثة الحافلة، مبينا ان الجثث قد وصلت الى مستشفى زاخو عبر معبر إبراهيم الخليل.

وأضاف المصدر ان المتوفين هم من أهالي قضاء تلعفر غرب مدينة الموصل، منوها الى ان ولاية شرناق في تركيا لن ترسل باقي الجثث الى بطلب من ذويها او من الحكومة العراقية.