التاريخ : 24 أكتوبر, 2019 | الوقت الان : 8:47 ص
تقارير خاصة
الكهرباء تعلن مميزات خصخصة قطاع الطاقة وعقد جنرال الكتريك والمنحة الكويتية
2 مارس, 2016 | 4:57 م   -   عدد القراءات: 308 مشاهدة
الكهرباء تعلن مميزات خصخصة قطاع الطاقة وعقد جنرال الكتريك والمنحة الكويتية


شبكة الموقف العراقي

اعلنت وزارة الكهرباء عن مميزات خصخصة قطاع الطاقة وعقد جنرال الكتريك والمنحة الكويتية.
وقال المتحدث الرسمي بأسم وزارة الكهرباء مصعب المدرس في بيان لهان “خصخصة قطاع توزيع الطاقة الكهربائية، سيحقق السيطرة على ادارة الاحمال بشكل متكامل، وينظم الاستهلاك، بعد القضاء على التجاوزات والتلاعب من خلال نصب المقاييس الذكية وبتكنولوجيا حديثة جداً لجميع المشتركين بكل اصنافهم والتي سترقى بالخدمة المقدمة للمواطنين، الى جانب متابعة عملية شطر واستحداث الدور السكنية والعمارات والمحال التجارية والمجمعات السكنية والصناعية الجديدة وسرعة وسهولة نصب مقاييس فيها بشكل اصولي وقانوني”
ةاضاف ان ذلك سيؤدي الى ان “يحصل المواطن على حصته الكاملة من الطاقة الكهربائية، فضلاً عن هدف الوزارة الى تخفيض الضائعات في عملية التوزيع والتي وصلت الى اكثر من 40%، لتصل ساعات التجهيز في هذه المناطق لمدة 24 ساعة يومياً”. مشيرا الى انه”سيضمن تحقيق الجباية الكاملة لاجور استهلاك الطاقة الكهربائية شهرياً بالتعرفة المعمول بها حالياً والتي تصل نسبة الدعم الحكومي فيها الى 94% وهي مبالغ ميسرة وبأمكان المواطن تسديدها.
وقال ان”هذا الامر سيقضي على حالات التلاعب بالمقاييس وهذا يحقق زيادة في الايرادات للاستفادة منها لتنفيذ مشاريع جديدة ضمن خطة الوزارة بشكل سهل وانسيابي لاستيعاب النمو الحاصل، بالاضافة الى السيطرة على التجاوزات غير النظامية على الشبكة الوطنية من خلال البناء العشوائي والتي اصبحت ظاهرة وعبء على الدولة عموماً ووزارة الكهرباء على وجه الخصوص، مبينا ان”هذا الامر سيحث المواطنين على ترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية، وحماية الشبكة الكهربائية والمعدات من خلال تطبيق برامج صيانة دورية كاملة، وتحقيق اعلى سرعة استجابة لاي طارىء، وتوزيع الاحمال بشكل منتظم، مما يحافظ على الاستقرارية الكاملة لشبكات التوزيع.
واوضح المدرس، بأن الوزارة تسعى من خلال هذا التوجه الى تحديد جهة تسديد خدمة الكهرباء بجهه واحدة، وهي الشركة الاستثمارية التي تمثل وزارة الكهرباء، وتنفيذ ضوابط وتعليمات الوزارة, حيث تسعى الوزارة من هذا المشروع الى تجهيز هذه المناطق لمدة 24 ساعة، والذي من شأنه ان يقلل المبالغ النقدية التي يسددها المواطن لاصحاب المولدات الاهلية، وتقليل استهلاك الوقود المخصص للمولدات الاهلية [الكازاويل والبنزين]، والذي تصرف عليه الحكومة مبالغ طائلة لتأمينه، تصل الى مليارات الدنانير سنوياً، والحفاظ على البيئة من التلوث من خلال تقليل الغازات والابخرة والدخان الصادر من تلك المولدات.
واشار الى ان “من المؤمل ان يؤدي هذا التوجه الى تحقيق الاكتفاء من الطاقة الكهربائية، من خلال تحقيق معدلات النمو في الطلب على الطاقة ضمن حدودها المعقولة، وخفض الحاجة المستمرة، وكذلك تنشيط القطاعات التجارية والصناعية والخدمية بسبب توفر الطاقة الكهربائية، وهو ما يعني تقليل النفقات وزيادة الايرادات الحكومية، مما ينعكس ايجاباً على تحقيق الازدهار.
واكد ان “من أهداف هذا التوجه هو إشراك القطاع الخاص مع القطاع الحكومي [وزارة الكهرباء]، في تقديم الخدمات الى المواطنين [توزيع الطاقة الكهربائية]، وهو ظاهرة حضارية مطبقة في كل بقاع العالم منذ فترة طويلة لما لها من اهمية كبيرة وفوائد ومميزات، وان وزارة الكهرباء تروم التعامل مع شركات استثمارية رصينة من اجل ضمان النجاح، والذي تأمل من خلاله الاسهام في حل ازمة الطاقة الكهربائية في البلاد.
وقال المدرس، ان “الوزارة ابرمت عقدا مع شركة جنرال الكتريك الامريكية، وبدون وسيط، اي من دون تحميلات اخرى، وذلك لصيانة وتجهيز مواد لثلاث عشرة محطة توليدية غازية في عموم محافظات البلاد، وحداتها التوليدية من صناعة الشركة الامريكية وشركة الستوم المدمجة معها لتكون جاهزة في صيف 2016، بقيمة ٣٢٨ مليونا و٧٩٧ الف دولار، وبصيغة الدفع الاجل لمدة ثلاث سنوات، بعد تاريخ استلام المواد وتاييد انجاز الاعمال، ويعتبر هذا العقد هو المرحلة الاولى من الاتفاقية والتي لها فوائد كبيرة للوزارة، 
ونوه ان “هذا العقد سيضيف الى منظومة الكهرباء الوطنية ٧٠٠ ميكاواط قبل أشهر الصيف المقبل، ويتضمن اربع فقرات، هي، تجهيز المواد الخاصة بالصيانة للوحدات التوليدية الغازية لمحطات الخيرات وكربلاء والنجيبية وشط البصرة وجنوب بغداد الاولى والقدس والحيدرية والنجف والديوانية الغازية، الى جانب تجهيز ونصب محركات لوحدات [LM6000] لمحطتي المسيب والقدس الغازيتين، بالاضافة الى تجهيز ونصب وحدة معالجة الوقود لمحطة الديوانية الغازية، علاوة على تاهيل ونصب محرك محطة بزركان الغازية، فضلا عن اكمال نواقص وتشغيل محطة المنصورية الغازية، ومن المؤمل ان يساعد هذا العقد الوزارة في ظل تخفيض مبالغ الموازنات وعدم اطلاقها، ويعتبر خطوة جديدة اخرى نحو تنفيذ خطة الوزارة لعام 2016، وهناك خطوات اخرى، ولمحطات اخرى، من ضمن خطة الوزارة، لرفع القدرات الانتاجية، والمحافظة على المحطات الموجودة، من خلال تنفيذ صيانات دورية وأعمال تأهيل.
وبين المدرس ان “المنحة التي قدمتها الحكومة الكويتية الى وزارة الكهرباء العراقية وقدرها 250 مليون دولار لدعم منظومة الكهرباء الوطنية، خلال زيارة الوزير قاسم محمد الفهداوي الى دولة الكويت مؤخراً، والذي طلب من الجانب الكويتي عدم استلام اي مبلغ نقدي، وان تستلم بدلا عنه مواد احتياطية لصيانة خطوط نقل الطاقة الكهربائية وشبكات التوزيع لاعادة اعمار محافظات الانبار وصلاح الدين ونينوى مؤكدا ان هذا الامر سيوفر جزء من المواد التي تحتاجها هذه المناطق، فضلاً عن توفيرها لهوامش الربح التي ستفرضها الشركات في حال التعاقد معها واستثمار هذه الهوامش بالمواد المجهزة، وقد تم تزويد الجانب الكويتي جرداً بالمواد المطلوبة”.
0