التاريخ : 20 نوفمبر, 2019 | الوقت الان : 5:55 م
نفحات
الشيخ عبد الحسين الأميني.. المتشوِّق إلى العلم
1 مارس, 2016 | 10:32 ص   -   عدد القراءات: 385 مشاهدة
الشيخ عبد الحسين الأميني.. المتشوِّق إلى العلم


شبكة الموقف العراقي

في مثل هذا اليوم منذ سنة 1390 للهجرة فقدت الأمة الإسلامية الشيخ عبد الحسين الأميني عن عمر يناهز الـ70 عاماً، بعدما أثرى المكتبة الإسلامية بأمَّهات الكتب؛ وأبرزها موسوعة الغدير ذات الـ14 مجلَّداً، والتي اشتهر بتأليفها، فضلاً عن تأسيسيه مكتبة أمير المؤمنين (ع) في العراق، والمتميزة باحتوائها على أهم الكتب التي تفتقدُها مكتبات أخرى.

 

حياته:
ولد العلامة الشيخ عبد الحسين بن الشيخ أحمد بن نجف الأميني في 25 صفر 1320هـ (1904م) في مدينة تبريز الإيرانية، ونشأ في بيت علمي معروف بالتقوى.

هذا وقد اشتهر الشيخ الأميني بشوقه الكبيرة إلى طلب العلم وتحليه بنبوغ فكري ويقظة ذهنية وقوة، إلى جانب قدرته المتميزة في الحفظ.

كانت بداياته عند والده ليتتلمذ بعدها على أيدي أساتذة آخرين؛ حيث كان أبرزهم: الشيخ محمد حسين النائيني، السيد أبو الحسن الأصفهاني، الشيخ عبد الكريم الحائري، والسيد علي الحسيني الشيرازي وغيرهم.

فقرأ مقدمات العلوم وأنهى سطوح الفقه والأصول عند علماء تبريز، ثم شدَّ الرحال بعد ذلك إلى النَّجف الأشرف لإكمال دراسته واستقر بها.

مؤلفاته:

  • كتاب الغدير في الكتاب والسنة والأدب؛ والذي جمع فيه كل الأحاديث والروايات والقصائد المتعلقة بموضوع الغدير.
  • المقاصد العلية في المطالب السنة، والعترة الطاهرة في الكتاب العزيز وغيرها العشرات من المؤلفات.

وفاته:
28 ربيع الثاني 1390هـ في طهران ونقل جثمانه الطاهر إلى النجف الأشرف ليدفن هناك.

0