التاريخ : 16 أكتوبر, 2018 | الوقت الان : 6:11 م
أراء حُرة
ماذا يحدث في شبكة الاعلام؟
28 ديسمبر, 2017 | 1:12 م   -   عدد القراءات: 396 مشاهدة
ماذا يحدث في شبكة الاعلام؟


شبكة الموقف العراقي

بقلم :  عبد المنعم الاعسم

خمسة رؤساء لشبكة الاعلام العراقية في غضون اقل من سنتين، هم محمد عبدالجبار الشبوط، محمد راضي ريكان، علي الشلاه، مجاهد ابو الهيل، واخيرا جرى تعيين فضل فرج الله رئيسا جديدا للشبكة، وسط ذهول الوسط الاعلامي والثقافي لهذه الفوضى في مرفق خطير (يُفترض انه يدير اعلام الدولة) وينبغي ان يُخضع لمحددات مهنية صارمة في اصطفاء ادارته.

ضمانا لتركيز خدمته الوطنية المتوازنة، حيث أُبعد كل واحد منهم من منصبه مسبوقا بمضبوطات او طعون أو عجز او فضيحة، وفي كل مرة “يُطبخ” قرار الإبعاد (أو التعيين) في اجواء انقلابية تسقيطية، وصراعات شرسة، وداخل غرف مظلمة يقال انها تابعة لحزب نافذ، والنتيجة يتفاجأ المتابعون بـرئيس جديد للشبكة من نفس البطانة المتصارعة الانقلابية، والتي اساءت للاعلام والمهنة والدولة.

وفي كل مرة يتعزز اليقين بان علاج الاعتلال والعجز والفوضى التي تضرب الشبكة يتمثل بقرار من رئيس الوزراء وفقا لصلاحياته الدستورية يقضي بحل هياكلها المحاصصية البغيضة وتشكيل مجلس وطني للاعلام من شخصيات اكاديمية ومهنية مستقلة مشهود لها بالكفاءة والنزاهة والتزام الوطنية، تضع خططا لاصلاح الشبكة وتحسين ادائها واستعادة سمعتها وثقة الجمهور بخدمتها.”