التاريخ : 20 نوفمبر, 2017 | الوقت الان : 4:16 م
أراء حُرةسلايدر
الحسين والعباس (ع) أسيرين بيدي الصافي والكربلائي
14 نوفمبر, 2017 | 11:06 ص   -   عدد القراءات: 1٬405 مشاهدة
الحسين والعباس (ع) أسيرين بيدي الصافي والكربلائي


شبكة الموقف العراقي

 بقلم : سليم الحسني.

 

سنوات تتلاحق وهذا الشعب المسكين ينتظر يوم الجمعة، ليسمع الخطبة، عسى أن يكون فيها ما يخلصه من محنته، وأن يعيد له بعض المسروق من ثرواته وحقوقه. لقد فقد الشعب الثقة بالمسؤولين والكيانات السياسية، فارتبط مصيره وتعلّق أمله بخطبة الجمعة وخطيبيها المتواليين السيد أحمد الصافي والشيخ عبد المهدي الكربلائي. وعلى ذلك قطعوا أسابيع الأشهر والسنوات يسمعون الكلام، ويظنون أن الخطيبين يلتزمان بأمر المرجعية العليا، ويتحدثان بضمير الفقراء، ويحملان هموم الجائع والعاطل والمستأجر والمريض والنازح وصاحب الحوائج المتعددة.

لكن الخطيبين لا يختلفان عن بقية المسؤولين من رؤساء ووزراء ومدراء ونواب وغيرهم من محتلي المناصب الحكومية. بل أنهما يتمسكان بالموقع أكثر من السياسيين، ويخالفان القانون أكثر من غيرهما. وهنا تصبح الكارثة أكبر وأعظم، لأنهما يعتمران العمامة ويتحدثان باسم الدين، وبذلك تكون المخالفة فادحة بشعة، فهي تطعن المقدس في منطقة القلب، طعنة قاتلة.

كان الصافي يتكلم بحرقة المتألم عن التمسك بالمناصب والمواقع الحكومية من على منبر الجمعة، ويومها كان في ولاية ثالثة مسروقة مخالفة للقانون كأمين للعتبة العباسية، إذ لا يتيح القانون أن يتولى أمين العتبة أكثر من دورتين. ومثله كان الكربلائي يفعل الأمر نفسه. وتحت منبر الجمعة يجلس الناس يستمعون الموعظة بالزهد واحترام القانون وفسح المجال للآخرين وعدم التمسك بالمناصب.

وفي بغداد يرى ويسمع رئيس ديوان الوقف الشيعي السيد علاء الموسوي الهندي المعني المباشر بتعيينهما رسمياً، لكنه لا يكشف الحقيقة، ولا يعترض، ولا يمانع، فالفائدة مشتركة والمنفعة متبادلة، وإخفاء الحقيقة عن الناس، يعني المزيد من الربح الوفير باسم الدين والأوقاف والعتبات المقدسة. ربح مضمون يتضاعف كلما تضاعف الفقر والبؤس في حياة العراقيين.

سأكمل الحديث وبتفاصيله، لكني أريد جواباً من المعنيين والمطلعين والمتابعين على الأسئلة التالية:

ـ عندما يتم سحق القانون بالأقدام في عتبتي رمزي الإصلاح والثورة الخالدة الحسين والعباس عليهما والسلام، وعندما يجري استحداث العناوين الخاصة لهما من اجل بقاء الصافي والكربلائي في موقعيهما، ألا يعني هذا أن لا قيمة للقانون ولا معنى للحديث عنه؟

ـ وعندما يتحكم الخطيبان الصافي والكربلائي بالعتبتين من دون رقابة ولا حسابات مالية ولا توجد أي جهة قادرة على كشف المستور من الثروات التي تصل اليهما، ألا يعني هذا أنهما فرضا السجن على الجسدين الطاهرين، وجلسا يتقاسمان النذورات والهبات والأموال والتبرعات والمشاريع باسم الحسين والعباس عليهما السلام؟

ـ هل تصح الصلاة خلف أشخاص يضمرون غير ما يعلنون، ويخفون ما لا يريدون للناس معرفته، ويخالفون القانون ويغتصبون الصلاحيات؟