التاريخ : 19 سبتمبر, 2017 | الوقت الان : 4:28 م
تقارير خاصةسلايدر
تواريخ لن ينساها العراقيون …. يوم قررت أميركا أن تغزو العراق
20 مارس, 2017 | 10:51 ص   -   عدد القراءات: 237 مشاهدة
تواريخ لن ينساها العراقيون …. يوم قررت أميركا   أن تغزو العراق


شبكة الموقف العراقي

 لايمر شهر آذار على العراقيين، كما يمر على باقي سكان العالم، ففي العشرين منه في كل عام تمر ذكرى غزو العراق عام 2003 بقيادة الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها، والذي بنتيجته وقع أكثر من مئة ألف قتيل مدني عراقي، وأربعة آلاف جندي أميركي، وكلَّفت الخزينة الأميركية كما والعراقية مليارات الدولارات.

يوم 20 آذار من عام 2003، إستفاق العالم على هول إعلان الرئيس جورج بوش الإبن الحرب على العراق، ومن ثم ما لبثت أن قصفت الصواريخ الأميركية أهدافا ًفي بغداد، لتعلن بذلك بداية للغزو الذي قادتها الولايات المتحدة لأسبابها، وهي التالية:

-وجود علاقة سرية بين الرئيس العراقي صدام حسين والقاعدة بين عامي 1992- 2003.

-وجود أسلحة دمار شامل لم يتم تدميرها في العراق.

-تغيير النظام السياسي في العراق وعزل صدام حسين من السلطة، لأنه يقمع المواطنين العراقيين، على حد تبرير الإدارة الأميركية.

أيام حرب غزو العراق
لم يستجب الرئيس العراقي صدام حسين للإنذار الأميركي بترك السلطة، الأمر الذي مهد لتنفيذ الولايات المتحدة الأميركية تهديدها فكانت الحرب التي توالت أحداثها بدءاً من العشرين من شهر آذار عام 2003

21 آذار دخول قوات التحالف
بعد إعلان الرئيس بوش، وقصف بغداد، دخلت قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة من الكويت إلى العراق فبقيت عدة أيام تحارب الجيش العراقي في ميناء أم قصر، وبعد السيطرة عليه تقدمت قوات التحالف نحو محافظة البصرة على مقربة من الحدود العراقية- الكويتية.

23آذار معركة الناصرية
إنخرطت قوات التحالف في معركة الناصرية، كما شنت طائرات التحالف غارات جوية واسعة النطاق في جميع أنحاء البلاد ضد القيادة والسيطرة العراقية.

26 آذار دخول كركوك
دخلت قوات التحالف مدينة كركوك، حيث انضمت إلى الأكراد وخاضت معارك عدة ضد الجيش العراقي لتأمين الجزء الشمالي من البلاد، في حين واصل الجزء الرئيسي من قوات التحالف تقدمه داخل العراق من دون مقاومة تُذكَر.

9 نيسان سقوط بغداد
احتلت قوات التحالف بغداد، وهرب الرئيس صدام حسين، وتم إسقاط تمثال له في وسط العاصمة كدليل على انتهاء حكمه.

10 نيسان سقوط كركوك
احتلت قوات التحالف مدينة كركوك وبعد أيام قليلة دخلت القوات المحتلة مدينة تكريت

1 أيار عام 2003 انتهاء العمليات
أعلنت قوات التحالف بزعامة الولايات المتحدة الأميركية انتهاء العمليات القتالية الرئيسية، وإنهاء فترة الغزو وبداية فترة الاحتلال العسكرية، حيث حلت الجيش العراقي ومؤسسات الدولة، وعينت الجنرال الأميركي “بول بريمر” حاكماً عسكرياً للعراق، حيث بدأت واشنطن تشكيل جيش عراقي جديد ومؤسسات تتناسب مع المرحلة الجديدة.