التاريخ : 23 يوليو, 2017 | الوقت الان : 7:49 م
أراء حُرة
رفسنجاني .. الذي غلف عزت الدوري وبشر بسقوط التحالف الوطني !
10 يناير, 2017 | 12:30 م   -   عدد القراءات: 1٬147 مشاهدة
رفسنجاني .. الذي غلف عزت الدوري وبشر بسقوط التحالف الوطني !


شبكة الموقف العراقي

بقلم : محمد الوادي.

تركيبة رفسنجاني أبن مزارع وتاجر الفستق أقرب الى لاعب الوسط المتمرس والمتمكن من ربط التناقضات ، فلقد كان أول من تجرأ وبالحاح طالبآ من السيد الخميني القبول بأيقاف الحرب . وهو الرجل الذي أخرج أيران من ( الثورة الى الدولة ) لأنه كان يرى أن الثورة عدوة الغرب لكن الدولة يجب ان تكون صديقة للغرب على قاعدة ضمان المصالح المتبادلة .

في عام 1990 وأثناء فترة رئاسته الاولى ودخول صدام الى الكويت ، أرسل له عزت الدوري برسالة أوصلها بطريقة الببغاء الذي يلتزم النص دون ان يتفاعل مع الطرف الأخر ! فأنفرد به رفسنجاني وغلف عزت برسالة شفوية عمومية ذات كلمات متقاطعة وغير ملزمة وأعاده الى صدام الذي أكل وشرب الفخ دون تردد ، وعند خروج عزت منه سال رفسنجاني من حوله ( هل كان يجلس معي مسجل ببطارية آم بشر بلحم ودم !!) .

دارت الاحداث والسنوات وبعد عام 2003 وأذ بالشيخ رفسنجاني يتمشى في أحد قصور العراقيين المغتصبة من قبل صدام ، كان ذلك في أجتماع مخصص للتحالف الوطني فخاطبهم بحدة .. ( هل تسكنون قصور صدام التي بنيت من عظام أولادكم !! قريبآ جدآ ستفقدون أحترام الناس لكم … !!)

لم تنفع النصيحة .. فلقد اشتروا حياة القصور بدماء الفقراء والآلآم الجياع والكذب على الله سبحانه ونبيه الآمين وأئمته الطاهرين فكان أستحقاقهم قلة الاحترام وسقوطهم المدوي . واليوم نفسهم يمشون بجنازة من بشرهم بسقوطهم ، والقبور بأنتظارهم .