التاريخ : 22 أبريل, 2018 | الوقت الان : 5:45 ص
أراء حُرة
العبادي والمالكي والقائد الضرورة
5 أكتوبر, 2015 | 2:23 م   -   عدد القراءات: 224 مشاهدة
العبادي والمالكي والقائد الضرورة


شبكة الموقف العراقي

لا أعرف بالتحديد ما هي خلفية حالة التجاذب الجديد بين المالكي والعبادي لكني تابعت حالة تصعيد قوية بالضد من المالكي منذ بداية التدخل الروسي في سوريا البعض عاد الى الاسطوانة القديمة بان المالكي يعمل على إبعاد العبادي من خلال مخطط ما . 
تسائل السيد رئيس الوزراء حيدر العبادي عن سبب استلامه لميزانية الدولة وفيها 3 مليارات فقط مقابل 15 مليار ديون وتساؤل العبادي غريب جدأ حيث برر هو ان سبب ضياع الأموال كان انفاقها على الحملة الانتخابية . 
ولو سلمنا جدلا بان الأموال انفقت على الحملة الانتخابية فهي بالنهاية اوصلتك لتكون مرشح المالكي لنيابة رئاسة البرلمان والحصول الى 95 مقعد انتخابي كتلكة كبرى وهذه الكتلة هي التي مكنتك من ان تكون مرشح رئاسة الوزراء وان يبقى هذا المنصب داخل اسوار الحزب ويؤول اليك. 
يعني بصراحة يارئيس الوزراء لولا هذه الأموال التي تقول انها انفقت على الانتخابات لكانت رئاسة الوزراء منذ عام 2010 لعادل عبد المهدي وكنتم منذ خمسة سنوات كتلة وكحزب خارج اطار العملية السياسية بالكامل.
ولو صح كلامك يا دولة الرئيس فهذا معناه بان الانتخابات مزورة وعليك ان تلغيها وان تتنازل عن المنصب وتعيد السلطة لأهلها.
عزيزي رئيس الوزراء ولا اعرف من هم مستشاروك الإعلاميون والسياسيون الذين ينصحوك بمثل هذا الكلام ما فهمته من كلامك انك ان شاء الله تعالى ستنزل في الانتخابات القادمة وتطالب الشعب بإعادة انتخابك مرة اخرى وتطالب الكتل السياسية الاخرى بان تبقيك وحزبك على رأسهم كقيادة للبلاد وكل ذلك ستنجزه انت وفريقك بالدعاء والصلاة على محمد وال محمد وصلاة قضاء الحاجة !!!

آغاتي هاي سياسة لو تعلب على اصولها لو الواحد يتركها ويروح ايصلي بالجامع احسن له.