التاريخ : 27 أبريل, 2018 | الوقت الان : 2:12 ص
الأخبار الثقافية
دار المخطوطات العراقية تعتمد نظام الأرشفة الإلكترونية
30 سبتمبر, 2015 | 7:09 ص   -   عدد القراءات: 286 مشاهدة
دار المخطوطات العراقية تعتمد نظام الأرشفة الإلكترونية


شبكة الموقف العراقي

بدأت دار المخطوطات العراقية باعتماد نظم الأرشفة الالكترونية لأكثر من 45 ألف مجلد تضمها الدار بين جنباتها، تتوزع بين مصاحف ومعارف وطب وآداب وفنون منوعة تعود إلى حقب تاريخية مختلفة

 

منها مخطوطات نادرة ونفيسة من القرن الرابع والخامس عشر الهجري خُطت بأقلام أصحابها. 

 

وتقول الدكتورة أميرة عيدان مدير عام دار المخطوطات العراقية “صنفت المخطوطة حسب قانون الآثار بأنها قطعة أثرية تعامل معاملة الأثر وبحكم هذا التصنيف أصبحت دار المخطوطات تابعة لهيئة الآثار ومشمولة بقوانينها. والآن لدينا إحصائية بعدد المخطوطات والوثائق والرقع الخطية، جاءت بعدها مرحلة تحويل المخطوطات للأرشفة الإلكترونية، إذ تم إعداد إستمارة تحتوي معلومات كاملة تعرف بالمخطوطة من ناحية التصنيف”.

 

 

 

وأوضحت عيدان إنّ مشروع تحويل المخطوطات للأرشفة الإلكترونية تم بالتعاون مع قسم الحاسبة في هيئة الآثار لإعداد برنامج خاص للحاسوب، كما قمنا بتجهيز شعبة الحاسبة التابعة للقسم الفني في الدار بمجموعة من الحاسبات المتطورة، فضلاً عن تدريب كادر مختص، مشيرة إلى أنّ العمل بدأ منذ شهرين على إنزال مخطوطاتنا في هذا النظام الإلكتروني الحديث. 

 

وقالت مسؤول شعبة الحاسبة في دار المخطوطات العراقية خولة محمد علي “نعتمد بطاقة أرشيفية يتم إدخالها في الحاسبة تتضمن معلومات وبيانات كلّ مخطوطة من (رقم التسلسل، موضوع المخطوطة، العنوان، المؤلف، اللغة، السمك مع الطول والعرض،عدد الصفحات وعدد الأسطر، المرحلة التاريخية)، مشيرة إلى أنّ هناك مخطوطات بعدة لغات منها: الفارسية والتركية وغيرها وبعدة أحجام فهناك مصاحف صغيرة لا ترى بالعين المجردة وأخرى كبيرة الحجم. 

 

وأوضحت خولة محمد علي أن هناك صنفين من المخطوطات منها: الناسخ والمؤلف، فالمؤلف هي من كتبت بخط يد مؤلفها فتكون ملكا له وتعتبر مخطوطة قيمة، أما الناسخ فتكون بعدّة خطوط منها: (الكوفي، الرقعة، النسخ، والتعليق). 

 

 

 

وبيّنت بأن أقدم المخطوطات الموجودة في الدار تعود للقرن الثالث الهجري: فالأولى تعود لـ (ياقوت الحموي)، والثانية نسخة منسوبة للإمام علي (عليه السلام)، وهي جزء من مصحف خط بالكوفي، ونسبت له بسبب عواملها، وهي من ورق الرق والتنقيط الظاهر على كلماتها باللون الأحمر، إذ أنّ التنقيط ظهر في عهد الإمام علي. 

 

يذكر أنّ في الدار عدّة أقسام تمر المخطوطات بها بالتسلسل وهي: الفهرسة، الحيازة، الخزانة، التصوير بالمايكروفيلم، والحاسب، ثمّ المشفى الخاص بترميم وصيانة المخطوطات.