التاريخ : 17 يوليو, 2018 | الوقت الان : 12:11 م
أراء حُرة
ماذا كان يحمل السفير الأمريكي في زيارته لوزير الدفاع في صبيحة يوم الإنقلاب المشاع
28 سبتمبر, 2015 | 12:58 م   -   عدد القراءات: 261 مشاهدة
ماذا كان يحمل السفير الأمريكي في زيارته لوزير الدفاع في صبيحة يوم الإنقلاب المشاع


شبكة الموقف العراقي

بقلم : أحمد السامرائي

لم يمر إعلان الأمانة العامة لمجلس الوزراء ليوم الأثنين الجاري عطلة رسمية في ساعة متأخرة من مساء يوم أمس الأحد عند العراقيين مرور الكرام ، بل أخذ حيزاً كبيراً من نقاشاتهم و حواراتهم التي تتصف بالهزل حيناً و بالإستغراب أحياناً أخرى .

وما زاد إشتعال نار الحدث هو الإعلان عن وجود إنقلاب مُحتمل في داخل المنطقة الخضراء يقوده نخبة من الضباط المتقاعدين بالإضافة إلى سياسيين أخرين يهدف للإطاحة بحكومة السيّد العبادي . وما رافق هذا الإعلان من وقائع ميدانية ملموسة كوجود إنتشار أمني مفرط في بعض مناطق العاصمة لا سيما المناطق المحيطة بالمنطقة الخضراء مقر الحكومة والبرلمان ومحل سكن نخبة المسؤولين العراقيين .

تسارعت بيانات النفي من بعض الشخصيات المسؤولة ، إلا إنها لم ترتقي لمستوى تبرير أو تعليل إعلان تعطيل العمل الحكومي يوم الأثنين أو نفي صحة الإنقلاب المشاع ، ولا يمكن وضع تلك التصريحات إلا في خانة مواكبة الحالة وركوب الموجة لا غير .

في صبيحة الإنقلاب المشاع توجه السفير الأمريكي لدى بغداد في زيارة رسمية لمقر وزارة الدفاع العراقية ليثير إستغراب العراقيين مرة أخرى ، فقد صدر البيان الرسمي لوزارة الدفاع العراقية ليقول إن الزيارة قد جائت للمباركة في عيد الأضحى !! ، مُتناسين إن العيد قد إنقضى فعلاً قبل يوم من الزيارة بالإضافة إلى كون السفير الأمريكي قد وجه رسالة تهنئة سلفاً بمناسبة حلول هذا العيد عبر صفحة السفارة على الأنترنيت ، فضلاً عن كون الأثنين عطلة رسمية حسب ما أعلنته الحكومة ، فكيف لسفير دولة تلتزم بالأعراف الدبلوماسية والمناسبات الوطنية أن تتوجه بزيارة رسمية بمثل هكذا يوم ! .

شكلت زيارة السفير الأمريكي مصدراً أخر يدفع للتساؤل والإستغراب ، عن حقيقة الذي جرى في يوم الأثنين الذي يشرف على الإنقضاء ، وهل كان هناك فعلاً إنقلاباً يُعد ، وهل للولايات المتحدة دور في هذا الأمر ؟ .