التاريخ : 20 يوليو, 2019 | الوقت الان : 11:09 ص
الأخبار السياسيةسلايدر
القوى والعربية مصممان على سحب الثقة من العبيدي وعلى الكتل إيجاد بديل خلال 10 أيام
19 أغسطس, 2016 | 5:50 م   -   عدد القراءات: 710 مشاهدة
القوى والعربية مصممان على سحب الثقة من العبيدي وعلى الكتل إيجاد بديل خلال 10 أيام


شبكة الموقف العراقي

أكد مقرر لجنة الأمن والدفاع النيابية شاخوان عبد الله، الجمعة، على ضرورة قيام الحكومة بوضع بدائل في حال إقالة وزير الدفاع خالد العبيدي، عازيا السبب الى قرب بدء معركة تحرير مدينة الموصل، فيما طالب الكتل السياسية بالتوافق على مرشح بديل خلال 10 أيام إذا تمت الإقالة.

وقال عبد الله في حديث إن “تصويت مجلس النواب على عدم قناعة النواب بأجوبة وزير الدفاع خالد العبيدي يمهد الطريق لسحب الثقة عنه”، موضحاً أن “في حال تمت إقالة العبيدي، فمن الضروري قيام الحكومة بوضع بدائل خلال وقت قصير لأننا أمام معركة كبيرة وهي تحرير الموصل”.

وأضاف عبد الله، “على الكتل السياسية التوافق بأسرع وقت على مرشح بديل لوزير الدفاع، لمنحة الثقة داخل مجلس النواب”.

من  جانبها اعتبر تحالف القوى العراقية، الجمعة، أن بقاء أو أقالة وزير الدفاع خالد العبيدي منوط بتصويت نواب تحالف القوى والكتل البرلمانية اﻷخرى وقناعتهم بأجوبته، فيما أكد عدم وجود أي مباحثات سرية للكتل السياسية لتأجيل التصويت على سحب الثقة عن العبيدي يوم الثلاثاء المقبل.

وقال تحالف النجيفي في بيان إن “بقاء أو أقالة وزير الدفاع خالد العبيدي منوط بتصويت نواب تحالف القوى والكتل البرلمانية اﻷخرى وقناعتهم بأجوبته ومبررات سحب الثقة عنه أو تجديدها”، نافياً “وجود أي مباحثات سرية للكتل السياسية لتأجيل التصويت على سحب الثقة عن العبيدي الثلاثاء المقبل، لاسيما بعد أن صوت معظم أعضاء مجلس النواب على عدم قناعتهم بأجوبة الوزير في جلسة مجلس النواب اﻷثنين الماضي”.

وأضاف ، انه “ﻻيمكن ربط عمليات تحرير المدن من قبضة تنظيم داعش ببقاء أو أقالة وير الدفاع كون من يدير العمليات العسكرية على اﻷرض هي قيادة العمليات المشتركة وقادة العمليات الميدانيين”.

وأكد ، أن “ما يصدر من تصريحات وبيانات من بعض البرلمانيين من داخل أتحاد القوى العراقية ﻻ يعبر بالضرورة عن رأي وقناعات نواب تحالف القوى العراقية بل يعبر عن الرأي الشخصي لصاحب البيان أو التصريح”، داعياً وسائل اﻷعلام الى “توخي الدقة في نقل ونشر التصريحات والمعلومات لحساسية الظرف الذي يمر به العراق “.

وعلى صعيد متصل نفت الكتلة العربية المنضوية داخل تحالف القوى، الجمعة، وجود مشاورات لتأجيل سحب الثقة عن وزير الدفاع خالد العبيدي، فيما أكدت أن التوجه داخل الكتلة وداخل تحالف القوى هو التصويت على اقالة العبيدي.

 وقال رئيس الكتلة العربية في مجلس النواب محمد تميم في بيان “اننا ننفي ما اشيع عبر وسائل اعلام وشبكات التواصل الاجتماعي عن وجود مشاورات لـتأجيل سحب الثقه عن وزير الدفاع خالد العبيدي”، مبيناً أن “هذا الخبر لا اساس له داخل تحالف القوى إطلاقا”.

وأضاف، أن “التوجهة داخل الكتلة العربية وداخل تحالف القوى هو بالتصويت على اقالة خالد العبيدي بسبب عدم القناعة باجوبته يوم الاستجواب، فضلاً عن انزعاجها من طريقة المخبر السري الذي كان يلقنه للصق التهم للاخرين، سيما وانها افتقرت للدليل”.

وأوضح تميم، أن “وزير الدفاع فشل فشلاً ذريعاً في تعامله مع الملف الامني وهو لم يستطيع ان يقدم شيئاً به، اضافة الى تعامله بمنطق المساومات على حساب الارض والتاريخ “، لافتاً الى أن “الرأي الواضح لأغلب نواب تحالف القوى العراقية هو مع سحب الثقة عن العبيدي”.

ونقلت وسائل اعلام وشبكات تواصل اجتماعية عن تحركات خلف الكواليس، وتصريحات لقادة سياسيين تتناغم مع مطالبات تاجيل التصويت على اقالة وزير الدفاع خالد العبيدي المقررة في جلسة الثلاثاء المقبل، مع اقتراب ساعة الصفر لتحرير مدينة الموصل.

0