التاريخ : 15 أكتوبر, 2019 | الوقت الان : 2:48 ص
أراء حُرة
ليس كل الغناء حرام !! قصتي مع الموسيقى (صادق الموسوي)
19 أغسطس, 2016 | 5:15 م   -   عدد القراءات: 1٬819 مشاهدة
ليس كل الغناء حرام !! قصتي مع الموسيقى (صادق الموسوي)


شبكة الموقف العراقي

كنت متصوفاً في شبابي وأثناء ايام الدراسة .. اكتفي بسماع التواشيح والنعي ،، وحرمت على نفسي سماع الغناء والموسيقى امتثالاً لرأي الفقهاء الذين أرعبوني من عقاب الله اذ انا سمعت الغناء والموسيقى .. بعد انتصار الثورة الاسلامية في ايران
نفيت الى ايران بعد الثورة بعام .. تصورت ان الدولة الاسلامية الذي يقودها مرجع ديني مشرع وهو أية الله العظمى السيد الخميني سوف يكتفي بوضع التواشيح والنعي في وسائل الاعلام ويمحوا سجل الموسيقى والغناء فيها،، وإذا بي استمع لأناشيد ثورية قريبة الى الغناء وعندما اعترضنا قالوا هذا جائز لانه يحفز الناس الى الحق وهي شبيهه بقرع الطبول في الحروب كما كان ايام الرسول .. اقتنعنا ،، بعد فترة سمعنا انواع من الموسيقى الكلاسيكية والفلكلورية .. اعترضنا قالوا استخرجنا فتوه من السيد الخميني يقول الغناء الذي لا يطرب حلال … هاجت الأوساط الحوزوية وخصصت جلسات نقاش حول هذه الفتوى .. النتيجة ان المتشددين رفضوا الانصياع لهذه الفتوى وبقوا على فتوى حرمة الغناء جملةً وتفصيلاً .. اما الإصلاحيون ايدوا الفتوى ونظَّروا في توسيع رقعة الفتوى الى حلية سماع صوت المرأة اذا كان غنائها خالياً من ما يثير الشهوة والرغبة .. أقول الحق بقيت متأرجحاًً بين هذا وذاك .. حتى جمعتني الصدفة مع السيد رضا الصدر اخو السيد موسى الصدر كان كبيراً في السن طاعناً زرناه لنطمئن على صحته .. سئلته ما رأيك في فتوى الغناء الذي لايطرب حلال . ضحك حتى وقع على قفاه .. تعجبت لما الضحك سيدنا .. قال وهل هناك غناء يطرب وغناء لايطرب الذي يسمع الموسيقى والغناء ولايطرب هذا حمار .. قلت ما رأيك إذاً ،، قال سماع الموسيقى والغناء الذي لايخرج الانسان عن طوره حلال لا أشكال فيه ،، راجعوا كتاب جدي المرجع اسماعيل الصدر ( الروضة الغّنّاء في تحليل الغناء ) وستعرفون الأدلة التي لاتحرم الغناء..
في مشهد اخر من حياتي في لندن كنت التقي الدكتور ابراهيم الجعفري من حين لآخر .. في ليلة لا أنساها حدثني عن حرمة سماع الموسيقى والغناء والادلة وما قاله السيد محمد باقر الصدر في ذلك .. بعد عودتنا للعراق وأصبح الجعفري رئيساً للوزراء وإنشاء قناة بلادي مع القناة الرسمية العراقية .. غناء وموسيقى .. ها دكتور وين حرمة الغناء والموسيقى … راجع ووجد انه كان على خطاء.. والى اليوم اجد اغلب المتشددين في حرمة الغناء والموسيقى يحرمونها على الناس ويستمتعون هم بسماع ام كلثوم .. لا يستطيع احد اليوم ان يأخذ مني لذة السماع لموسيقى تعيد لك الروح والإنسانية او سماع صوت يذكرك بملائكة السماء او يذكرني بوطن مسلوب .. كما أنه لايستطيع احد ان يسلبني التمتع بصوت مؤذن يذكرني بالله او صوت جلي وهو يقراء الدعاء .
صادق الموسوي

5+