التاريخ : 18 أكتوبر, 2019 | الوقت الان : 10:58 م
الأخبار العربية والعالمية
الحوثي للأمريكيين: تعلمّوا الدرس من الحروب على فيتنام والعراق
12 أكتوبر, 2019 | 1:38 م   -   عدد القراءات: 155 مشاهدة
الحوثي للأمريكيين: تعلمّوا الدرس من الحروب على فيتنام والعراق


شبكة الموقف العراقي

دعا عضو المجلس السياسي الأعلى في جماعة “أنصار الله”  اليمنية محمد علي الحوثي، اليوم السبت، واشنطن في أول تعليق على إعلان الأخيرة إرسال قوات إضافية إلى السعودية، للأتعاظ مما جرى لها في حرب فيتنام.

وكتب عضو المجلس السياسي الأعلى في جماعة “أنصار الله” محمد علي الحوثي على تويتر: “أن يشعروا شعبهم – ولو لمرة واحدة – أنهم تعلموا الدرس من حرب فيتنام أو حرب العراق أو حربهم في اليمن، وأنها حروب عبثية”، مشيرا إلى أن “مزاعم المواجهة مع إيران من السعودية باتت مفضوحة”.

وتابع: “بدلا من إرسال المزيد من آلاف العناصر العسكرية الأمريكية إلى منطقة الشرق الأوسط سيكون أفضل لترامب وإدارته ووزير حربه إسبر أن يرسلوا خطط العيش المشترك وخطط المواطنة المتساوية والديمقراطية لا خطط الحروب والدمار لحلفائهم أو للشعوب الحرة”.

وأضاف: “أن يرسلوا لحلفائهم ولو لمرة واحدة ما يحمله شعار أمريكا من أغصان الزيتون، وأن يفاجئوا العالم بأنهم – مع مساعدتهم لحلفائهم في صنع أسوأ أزمة إنسانية في العالم على الشعب اليمني – لا يزالون يحملون جزءا من إنسانيتهم المزعومة، وأن يفاجئوا العالم بتغيير سياستهم العدوانية، والتي بالتأكيد لم يحصدوا من ورائها غير السخط والخسارة كما تحدث ترامب بأنهم خسروا جراء قرارهم الخاطئ ثمانية تريليونات”.

وتابع: “أن يواجهوا الشعب الأمريكي بالحقيقة التي يدركها الجميع أن زيادة العدد لا يعني الانتصار، فما لم يحققه 14000 ألف جندي لا يمكن أن تحققه الزيادة المعلنة سواء كانت 2000 أو 3000 بحسب الرواية المختلفة للإدارة ذاتها”، مضيفا: “علمنا إن انسحابكم من خطوط التماس مع ايران بسوريا لا يعني إعادة تموضع من السعودية”.

وأكدت وزارة الدفاع الأمريكية أمس الجمعة نشر 3 آلاف جندي إضافي في السعودية في إطار رد فعلها على قصف منشآت “أرامكو” النفطية في 14 سبتمبر الماضي.

وجاء في بيان للمتحدث باسم وزارة الدفاع جوناثان هوفمان: “بناء على طلب من القيادة المركزية الأمريكية، أذن وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر بنشر قوات أمريكية إضافية ومعدات أخرى في المملكة العربية السعودية قوامها سربان من المقاتلات، وجناح جوي واحد، وبطارية “ثاد” واحدة”.

0