التاريخ : 18 أكتوبر, 2019 | الوقت الان : 10:47 م
حوارات
أنباء عن لقاء مرتقب بين ابن سلمان وروحاني… ومصادر بالخارجية العراقية تعلق
28 سبتمبر, 2019 | 1:52 م   -   عدد القراءات: 175 مشاهدة
أنباء عن لقاء مرتقب بين ابن سلمان وروحاني… ومصادر بالخارجية العراقية تعلق


شبكة الموقف العراقي

كشفت مصادر إعلامية عراقية، أن رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، سيدعو ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، والرئيس الإيراني حسن روحاني إلى عقد لقاء في بغداد.

ونقل  عن مقربين من عبد المهدي، أن “رئيس الوزراء العراقي يعتقد أن انتظار اندلاع الحرب، ليس خيارا مناسبا في هذه اللحظة، لذلك يؤثر التحرك، على الرغم من عدم وجود ضمانات لنجاح مساعيه”، مؤكدا أن رئيس الوزراء العراقي يتحرك بتفاؤل، على أمل أن ينهي حالة القلق التي تهيمن على بغداد، بعدما وجد العراق نفسه في مواجهة اتهامات دولية تتعلق بإمكانية استخدام أراضيه لمهاجمة منصات الطاقة السعودية في 14 سبتمبر/ أيلول الجاري”.

ورأى، أن “عبد المهدي سيدعو ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، والرئيس الإيراني حسن روحاني إلى عقد لقاء في بغداد”، لكن مصادر الخارجية العراقية، تستبعد هذا السيناريو حاليا، مفضلة الحديث عن إمكانية تنظيم لقاء دبلوماسي يجمع بين ممثلين عن طهران والرياض.

وقال عبد الهادي المهودر المسؤول الإعلامي في مكتب عبد المهدي، إن زيارة الأخير إلى السعودية، أعادت للعراق الفرصة مجددا أن يكون لاعب التهدئة الأبرز في المنطقة والوحيد الذي يمتلك علاقات مع جميع أنظمتها السياسية ومعارضاتها.

وأكد المهودر، أن “العراق يحتاج إليه الجار العربي كما التركي والفارسي في أزماتهم المشتعلة في سوريا واليمن والخليج”، مشيرا إلى أن “الدور الذي يلعبه العراق حالياً تعشقه أوروبا الخائفة جدا من الحرب، وتتفهمه أمريكا وترحب به إيران والسعودية على حد سواء”.

وتابع أن “المنطقة اليوم وصلت إلى مفترق طرق بين اتخاذ قرار الحرب أو قرار السلم”، مضيفا أن “السعودية لم تتهم إيران مباشرة بقصف أرامكو لأن الاتهام المباشر يوجب عليها الرد الفوري والدخول في الحرب، تماما مثلما لم نتهم إسرائيل بقصف الأراضي العراقية، فماذا بعد الحرب غير الرد والحرب وماذا بعد الحرب؟”.

وأضاف المهودر: “كل المعطيات تشير إلى أن وقت المناورات والتهديدات انتهى، ومن يريد الحرب فهذه الساحة مفتوحة والمبررات جاهزة والنتائج باتت معروفة وملموسة لمس اليد، وخيار السلم أيضا بات جاهزا لمن لا يريد الدمار والذهاب في طريق اللاعودة”. وخلص إلى القول “نحن الآن بانتظار إطلاق قرار الحرب أو قرار السلم، وخيار السلم صعب ومر أيضا، لكن تجرعه أهون الشرين لمن أدرك شر الحرب الشاملة”.

وتبنت جماعة “أنصار الله” اليمنية، السبت 14 سبتمبر/ أيلول، هجوما بطائرات مسيرة استهدف منشأتين نفطيتين تابعتين لعملاق النفط السعودي “أرامكو” في “بقيق” و”هجرة خريص” في المنطقة الشرقية للسعودية. وتسببت الهجمات باشتعال حرائق كبيرة ووقوع أضرار جسيمة، مما أدى إلى خفض إنتاج أكبر مصدر للنفط في العالم (السعودية) إلى النصف، بوقف 5.7 مليون برميل يوميا من صادراتها.

0